مصر تضبط 19 شركة تمول إرهاب “الإخوان” بإدارة تركية

دولي

 

كشفت وزارة الداخلية المصرية، أمس، تفاصيل ضبط 19 شركة وكيانا اقتصاديا، تديرها قيادات “إخوانية” تقيم في تركيا، وتمول أنشطة الجماعة الإرهابية في مصر، وعلى رأسها عمليات العنف.
وتمكن قطاع الأمن الوطني من رصد مخطط أعده قادة الجماعة الإرهابية الهاربون للخارج، بالتنسيق مع قيادات موالين لهم، ممن يدعون أنهم مملثو القوى السياسية المدنية تحت مسمى “خطة الأمل”.
وكشفت السلطات المصرية أن الخطة تقوم على توحيد صفوف الجماعة والعناصر الإثارية، وتوفير الدعم المالي من عوائد وأرباح بعض الكيانات الاقتصادية التي تديرها قيادات الجماعة الإرهابية، لاستهداف الدولة ومؤسساتها، وصولا لإسقاطها تزامنا مع احتفالات 30 يونيو.
كما كشفت معلومات الأمن الوطنى، أبعاد هذا المخطط الذي يرتكز على إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية، بالتعاون بين جماعة “الإخوان” الإرهابية، والعناصر الإثارية الهاربة ببعض الدول المعادية، للعمل على تمويل التحركات المناهضة بالبلاد، للقيام بأعمال عنف وشغب ضد مؤسسات الدولة بالتزامن مع دعوات إعلامية تحريضية، من العناصر الإثارية عبر وسائل االتواصل الاجتماعي، والقنوات الفضائية التي تبث من الخارج.
إلى ذلك، أوضحت الداخلية المصرية أنه تم تحديد أبرز العناصر الهاربة خارج البلاد، والقائمة على تنفيذ المخطط، وهم كل من القيادي الإخواني محمود حسين الأمين العام لجماعة “الإخوان” الإرهابية وعلي بطيخ، والإعلاميين معتز مطر ومحمد ناصر المحكوم عليهما بأحكام قضائية، والهارب أيمن نور.
كما ذكرت أنه تم التعامل مع تلك المعلومات، وتوجيه ضربة أمنية بالتنسيق مع نيابة أمن الدولة، لعدد من الكيانات الاقتصادية، والقائمين عليها، والكوادر الإخوانية، والمرتبطين بالتحرك من العناصر الإثارية، حيث أسفرت نتائجها عن تحديد واستهداف 19 شركة وكيانا اقتصاديا، تديره بعض القيادات “الإخوانية”، وعثر على أوراق ومستندات تنظيمية ومبالغ مالية، وبعض الأجهزة والوسائط الإلكترونية.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.