“قابلت رحالاً من أرض الكنوز″ معرض لـ”اليازية بنت نهيان بن مبارك” في لندن

الإمارات

 

افتتح الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان والشيخ محمد بن نهيان آل نهيان وسعادة الشيخ سالم القاسمي وكيل الوزارة المساعد لقطاع تنمية المعرفة في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة المعرض الشخصي الأول في لندن “قابلت رحالا من أرض الكنوز″ للشيخة اليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان في جاليري ” PI ARTWORK” بلندن.
حضر افتتاح المعرض الذي يستمر حتى 7 يوليو القادم سعادة منصور عبدالله خلفان بالهول سفير الدولة لدى المملكة المتحدة وعبدالله الكعبي المستشار الثقافي لدى سفارة الدولة ومحبي الفن التشكيلي.
ويضم المعرض 23 عملا فنيا من مجموعات فنية متباينة وهي “رحلة سعيدة ” و “كيرم استيشن إن موشن ” و” مِشماش” و” مِشماش تريلز″.
وتعكس الأعمال الفنية معنى الإسم الذي وقع عليه الاختيار للمعرض والذي استمد من السطر الأول من قصيدة “أوزيماندياس” للشاعر بيرسي بيش شيلي ويتأمل خلالها شاعر القرن الثامن عشر عظمة مصر القديمة بعيون رحالة من عصره كما ضم المعرض مزيجا من الأبيات الشعرية التي اختارتها الشيخة اليازية بعناية من نخبة من شعراء العرب والغرب المعروفين والتي تعكس المعاني المختلفة “للكنز” في الأدب العالمي.
وقدمت اليازية في مجموعة “رحلة سعيدة” مزيجا من الرسومات المستوحاة من لوحات عالمية شهيرة في الدعاية والإعلان عن الخطوط الجوية وأضافت عليها لمسات فنية لتنطلق في رحلة نوعية مع الفن ويقدم هذا المزيج تعبيرا عميقا على المستوى الثقافي وتعد هذه الأعمال التشكيلية غير التقليدية تجربة فريدة من نوعها تعكس مدى التفاعل مع الفن.
وأضافت اليازية إلى مجموعة “كيرم استيشن ” التي حصلت على الجائزة الدولية للفنان الناشئ عام 2014 كما اختير هذا العمل الفني ليكون ضمن مقتنيات متحف الشيخ زايد.
أعمال فنية جديدة تعرض في لندن لأول مرة بعنوان ” كيرم استيشن إن موشن ” إذ حولت اليازية أشكال أزرار ذراع التحكم إلى أقراص كيرم خشبية كبيرة تتحرك هذه الأشكال بطول ظل العديد من الأسهم والتي تمثل التباين بين الحركة الدائبة والبحث عن الاتجاه الصحيح.
واسم “كيرم استيشن ” مستوحى من لعبتين مشهورتين لعبة خشبية كلاسيكية ولعبة فيديو حديثة إذ جمعت اليازية في العمل الفني بين أقراص لعبة “الكيرم” وهي لعبة شهيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة في فترة الخمسينيات ولا تزال تحتفظ بمكانتها وتحظى يإقبال من الكبار والصغار وخاصة في شهر رمضان والأعياد وتعكس هذه اللعبة التي يمتد جذورها إلى جنوب آسيا قيم التواصل وكرم الضيافة البدوية وروح الجماعة وتوطيد العلاقات الاجتماعية والأسرية وسط أجواء يسودها المرح ، وبين لعبة ” البلي استيشن” الشهيرة في الولايات المتحدة الأمريكية والتي انتشرت في مخلف أنحاء العالم.
وتطرح الفنانة اليازية على المتلقي من خلال هذه الفكرة تساؤل : ماذا سيحدث عند المزج بين أشهر اثنتين من ألعاب المتعة الأولى لوحة خشبية كلاسيكية والثانية صندوق لعبة إلكترونية حديثة ؟.
مجموعة ” مِشماش” عبارة عن عملات معدنية أعادت اليازية تصميمها من خلال المزج بين رموز تتنوع ما بين الحضارة الفينيقية القديمة والإسلامية القديمة والإماراتية الحديثة وغيرها فمزجت بين الهويات المشتركة مع الاحتفاظ بملامحها الأصلية وقد منحتها لمسة جمالية متجددة.
اما مجموعة “مِشماش تريلز” فتحمل رسالة توضح أن رحلات البحث عادة ما تكون لاقتفاء آثار كنز أو معرفة وأن أغلب علامات “X” الموجودة على الخرائط تضلل الباحثين وتقودهم إلى كهوف فارغة.
وقدمت اليازية قطعا فنية بتصاميم على شكل فتحات الكهوف مع وجود أثر يقودنا إلى مفترق طرق بينما يظهر الكنز الحقيقي “مزيج من التصميمات المميزة للعملات المعدنية الشرقية القديمة” مدفوناً تحت الرخام بعيدا عن النقاط المُضللة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.