11 قتيلاً بحادث قطار في باكستان

“مراسلون بلا حدود” تنتقد وقف بث ثلاث محطات تلفزيونية

دولي

 

انتقدت منظمة “مراسلون بلا حدود” السلطات الباكستانية لوقفها بث ثلاث قنوات تلفزيونية، محذرة من أنّ هذه الخطوة “تشير إلى نزعة ديكتاتورية مقلقة” مع تزايد الضغوط على الصحافيين في الدولة الواقعة في جنوب آسيا.
وأتى انتقاد “مراسلون بلا حدود” بعد أيام على وقف بث المحطات التلفزيونية “آبتاك” و”نيوز 24″ و”كابيتال تي في” لنقلها وقائع مؤتمر صحافي لزعيمة المعارضة مريم نواز.
وادّعت السلطات الباكستانية أن القنوات لم تكن متوفرة بسبب “مشكلات فنية”، لكنّ “مراسلون بلا حدود” وصفت قطع البث بأنّه نوع من أنواع “الرقابة الوقحة”.
وقالت المنظمة في بيان “تشعر مراسلون بلا حدود بالصدمة لتعليق بث ثلاث قنوات اخبارية تلفزيونية باكستانية على شبكات الكابل بناء على طلب من السلطات التي كانت ترد على بث مؤتمر صحافي لزعيمة معارضة”.
ومضت المنظمة إلى تحميل هيئة تنظيم الإعلام الإلكتروني الباكستانية مسؤولية وقف بث القنوات، وقالت إنّ “هيئة تنظيم البث الاعلامي النافذة” تنفذ أوامر “المؤسسة العسكرية” في البلاد.
وأكد مسؤول رفيع المستوى على دراية بالقضية هذه الخطوة ضد القنوات، معتبراً أن المذيعين انتهكوا “قواعد السلوك” الباكستانية وقد تم تحذيرهم من بثّ المؤتمر الصحافي لنواز.
ومن جهة اخرى، لقي 11 شخصا حتفهم وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين إثر اصطدم قطار ركاب شرقي باكستان بعربة شحن كانت متوقفة على القضبان.
و بحسب الشرطة المحلية كان القطار متجها من مدينة لاهور شرقي البلاد إلى إقليم بلوشستان جنوب غربي عندما وقع الحادث قبل الفجر.
و توقعت الشرطة ارتفاع عدد القتلى لوجود ثلاثة جرحى في حالة حرجة وربما يكون هناك ركاب آخرون محاصرون داخل عربات متضررةا.ف.ب+.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.