القضاء المغربي يقترب من انهاء التحقيق بمقتل السائحتين

دولي

 

تشرف محاكمة المتهمين في قضية قتل سائحتين اسكندنافيتين بالمغرب على نهايتها مع مرافعات الدفاع عن المتهمين الأربعة والعشرين الذين اعترف ثلاثة منهم بتنفيذ الجريمة وموالاة تنظيم “داعش” الإرهابي. ويحتمل أن يصدر الحكم في نهاية هذه الجلسة.
وقتلت الطالبتان الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن والنروجية مارين أولاند ليل 16-17 ديسمبر 2018، في منطقة جبلية غير مأهولة في جنوب المغرب حيث كانتا تمضيان إجازة.
وقد اعترف عبد الصمد الجود الذي يعتبر العقل المدبّر للخلية ويونس أوزياد أمام المحكمة بذبح الضحيتين. كما اعترف رشيد أفاطي بتصوير الجريمة. وتناقل مؤيدو تنظيم “داعش” الإرهابي التسجيل المروّع على مواقع التواصل الاجتماعي.
وطلب ممثل النيابة العامة قبل أسبوعين إعدام “الوحوش الدمويين” الثلاثة كما وصفهم، والسجن المؤبد للمتهم عبد الرحيم خيالي الذي كان برفقتهم وتراجع قبل التنفيذ.
وذكّر بتقارير التشريح الطبي على جثتي الضحيتين الذي كشف “مدى بشاعة الجريمة”.
ويصدر القضاء المغربي أحكاما بالإعدام رغم أن تطبيقها معلق عمليا منذ 1993.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.