مصرع 6 سياح وإصابة العشرات جراء إعصار عنيف في اليونان

دولي

 

لقي ستّة سيّاح أجانب على الأقلّ مصرعهم وأصيب 30 شخصاً على الأقل بجروح جرّاء إعصار وعواصف بَرَد عنيفة ضربت منطقة خالكيذيكي في اليونان امس.
وصباح أمس، بدت هذه المنطقة السياحية الواقعة في شمال اليونان والتي أُعلنت فيها حال الطوارئ، أشبه بساحة خراب مع عدد كبير من السيارات المنقلبة والأشجار المُقتلعة والسيول الوحلية أو حتى المطاعم التقليدية المشطورة نصفين.
وقال المسؤول عن الحماية المدنية في شمال اليونان خارالامبوس ستيرياديس إنّ “ستة سيّاح قتلوا وأصيب 30 شخصاً على الأقلّ بجروح في هذا الإعصار”.
وأضاف ستيرياديس “لقد كانت ظاهرة غير مسبوقة” مع “رياح قوية للغاية” و”عواصف بَرَد”. وتابع “تم إعلان حالة الطوارئ في خالكيذيكي”.
وروى شهود عيان لقناة “إرت” التلفزيونية الحكومية أنّ الإعصار استمر حوالى 20 دقيقة.
وقالت الشرطة إنّ رجلاً روسياً وابنه قتلا جرّاء سقوط شجرة في فندق في منتجع كاساندرا البحري على بعد 70 كلم من تيسالونيكي، ثاني كبرى مدن اليونان.
وفي منطقة بروبونتيدا المجاورة، لقي زوجان تشيكيان مسنّان مصرعهما حين عصفت رياح عاتية بمقطورتهما التي كانت متوقفة قرب شاطئ البحر، في حين جُرح نجلهما وحفيدهما.
وفي مطعم صغير للمأكولات التقليدية يرتاده عشرات الأشخاص، قضت سائحة رومانية وطفلها جرّاء تطاير سطح منزل بسبب الرياح العاتية التي عصفت بالمنطقة، وفق المصدر نفسه.
وبحسب شرطة الموانئ البحرية، فقد أدّت العاصفة إلى فقدان أثر صياد سمك في العقد السابع من العمر.
وأكّدت الحماية المدنية إصابة عشرات الأشخاص بجروح طفيفة نقلوا على إثرها إلى المستشفيات.
وقال وزير شؤون حماية المواطن ميخاليس خريسوخيديس الذي يشرف على العمليات “أريد أن أعرب عن حزني باسم الجميع، نحن حزينون لفقدان هذه الأرواح”.
وأضاف “نحن متضامنون مع أقربائهم، مع جميع الذين فقدوا أفراداً من عائلتهم”.
وغادر الوزير أثينا ليلاً متوجّهاً إلى خالكيذيكي ويُنتظر أيضاً وصول مسؤولين آخرين من الحكومة الجديدة.
وألغى رئيس الوزراء اليوناني الجديد كيرياكوس ميتسوتاكيس كل مواعيده أمس لإدارة الكارثة، حسب ما أعلن مكتبه الإعلامي.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.