الذهب يرتفع عالمياً بفعل توترات تجارية

أسعار النفط ترتفع بفعل عاصفة استوائية وتوترات جيوسياسية

الإقتصادية الرئيسية

ارتفعت أسعار النفط أمس الجمعة لتتجه صوب تحقيق مكسب أسبوعي في الوقت الذي خفض فيه منتجو النفط الأمريكيون في خليج المكسيك إنتاجهم أكثر من النصف بسبب عاصفة استوائية في حين مازالت التوترات محتدمة في الشرق الأوسط.
لكن توقعات وكالة الطاقة الدولية لفائض نفطي عالمي تكبح المكاسب. وتوقعت الوكالة أمس الجمعة أن يتفوق ارتفاع إنتاج النفط الأمريكي على الطلب العالمي ليؤدي إلى تراكم كبير للمخزونات في أنحاء العالم في الأشهر التسعة المقبلة.
وتوقعت أوبك يوم الخميس العودة إلى تسجيل فائض في الإمدادات العام القادم على الرغم من اتفاق تقوده المنظمة لكبح المعروض.
وبحلول الساعة 1215 بتوقيت جرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 24 سنتا إلى 66.76 دولار للبرميل بعد أن بلغت أعلى مستوى في الجلسة عند 67.29 دولار للبرميل.
وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي ستة سنتاتإلى 60.26 دولار للبرميل بعد أن سجلت أعلى مستوى خلال الجلسة عند 60.74 دولار.
وارتفعت أسعار برنت 4.5 بالمئة منذ بداية الأسبوع بينما زادت أسعار خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 5.5 بالمئة. وانخفض الخامان الأسبوع الماضي.
وقال ستيفن برينوك المحلل لدى بي.في.ام أويل أسوسيتس ”من الملائم القول إن أفضل خطط أوبك لإعادة التوازن إلى سوق النفط فشلت تماما حتى الآن“.
وأضاف ”تجمع منتجي النفطي قاد جهود كبح الإمدادات منذ بداية 2019، لكنه فشل في التخلص من فائض المعروض المستعصي“.
وتراجعت مخزونات النفط الخام الأمريكية على مدى أربعة أسابيع وتتلقى الأسعار الدعم من خفض شركات النفط في خليج المكسيك للإنتاج بسبب العاصفة الاستوائية باري.
وأوقفت الشركات أكثر من مليون برميل يوميا بما يعادل 53 بالمئة من إنتاج المنطقة، بينما تتجه العاصفة إلى ساحل لويزيانا الذي قد تصله يوم السبت.
وتظل السوق قلقة في ضوء التوترات بين إيران والغرب. وقالت طهران يوم الجمعة إن بريطانيا تمارس ”لعبة خطيرة“ بعد احتجاز ناقلة إيرانية الأسبوع الماضي لشكوك في أنها تنتهك عقوبات أوروبية بنقل النفط إلى سوريا.
من ناحية أخرى ارتفعت أسعار الذهب أمس الجمعة، وتتجه صوب تحقيق مكسب أسبوعي، لتتماسك فوق مستوى 1400 دولار، في الوقت الذي يقبل فيه المستثمرون على شراء المعدن باعتباره ملاذا آمنا جراء تجدد التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، في ظل مخاوف بشأن النمو العالمي واحتمال خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لأسعار الفائدة.
وبحلول الساعة 05:44 بتوقيت جرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1406.44 دولار للأوقية. وصعد الذهب نحو 0.5% منذ بداية الأسبوع الجاري.
وربح الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.2% إلى 1408.90 دولار للأوقية.
وقال مايكل مكارثي رئيس خبراء السوق لدى “سي.إم.سي ماركتس”: “لدينا دولار أضعف قليلا، وتوترات في الشرق الأوسط، ومجددا نزاع تجاري بين الولايات المتحدة والصين مستمر منذ فترة طويلة، وكلها عوامل داعمة”.
وألمح جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي صباح الخميس الماضي، إلى أنه من المرجح أن يخفض المركزي الأمريكي أسعار الفائدة في الاجتماع القادم في الوقت الذي تقوم فيه الشركات بإبطاء وتيرة الاستثمار بسبب النزاعات التجارية وتباطؤ النمو العالمي.
في غضون ذلك، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الصين لم تف بالتعهدات التي قطعتها بشأن شراء منتجات زراعية أمريكية من المزارعين الأمريكيين.
وامتد النزاع التجاري إلى الأسواق العالمية وفاقم المخاوف الاقتصادية، فيما أصبحت بيانات اقتصادية ضعيفة من سنغافورة أحدث الدلائل على هذا الاتجاه.
وتعززت الضبابية عالميا بفعل مزاعم سعي إيران لاعتراض سبيل ناقلة ذات ملكية بريطانية، ما ألقى الضوء على التوترات في الشرق الأوسط في أعقاب هجمات على ناقلات وإسقاط إيران لطائرة أمريكية مسيرة في شهر يونيو الماضي.
ويعتبر الذهب استثمارا آمنا خلال أوقات الضبابية السياسية والمالية.
كما أن تراجع الدولار يدعم مبررات شراء الذهب، إذ يجعل ذلك المعدن النفيس أقل تكلفة للمستثمرين حائزي العملات الأخرى.
وبالنسبة إلى بقية المعادن النفيسة، ارتفعت الفضة 0.1% إلى 15.13 دولار للأوقية، بينما خسر البلاتين 0.1% إلى 819.50 دولار للأوقية.

وتراجع البلاديوم 0.5% إلى 1552.50 دولار للأوقية، مبتعدا عن ذروة 16 أسبوعا التي لامسها في الجلسة السابقة. وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.