سفير غامبيا يشيد بمشاريع “زايد للأعمال الخيرية” في بلاده

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

أعرب سعادة فانسو بوجانغ سفير جمهورية غامبيا لدى الدولة عن خالص امتنانه لقيادة الدولة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على العناية والرعاية الإنسانية التي تحظى بها بلاده من مساعدات ومشاريع تساهم في تخفيف المعاناة وتنمية المستوى المعيشي والمساعدة في مسيرة التطور الحضاري والاجتماعي.
جاء ذلك خلال استقبال سعادة حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، سعادة السفير الغامبي الذي أعرب عن شكر بلاده وتقديرها لسائر البرامج والمشاريع الخيرية التي تقدمها المؤسسة وخاصة مشروع إنشاء مركز الشيخ زايد لإنقاذ البصر الذي تم إنجازه في عام 2007 في العاصمة “بنجول” بالتعاون مع المنظمة الدولية لإنقاذ البصر بتكلفة اجمالية بلغت 7 ملايين درهم حيث يساهم المركز – الفريد من نوعه في القارة الأفريقية وتغطي خدماته العلاجية 6 دول في غرب أفريقيا – في تدريب المتطوعين من أهالي المنطقة على التمريض للتداوي من مرض التراخوما المنتشر في تلك الدول اذ تم علاج الملايين من المصابين منذ تأسيس المركز ولغاية الآن .
كما أعرب سعادته عن موفور تحياته إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية على كرم العطاء والمساهمة في تنمية الحياة الاجتماعية على المستوى العالمي من خلال المساعدات والمشاريع التي تقدمها المؤسسة وغيرها من المؤسسات الانسانية والخيرية في الدولة.
من جهته أكد سعادة حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية أهمية دعم المشاريع التي تخدم المجتمع خاصة في مجال الصحة والتعليم وفي مجال المساعدات الاجتماعية المتنوعة من أجل رفع مسيرة النشاط الاقتصادي والتعليمي في غامبيا ..مشيرا إلى أن حرص المؤسسة على مواصلة جهودها في تفعيل دورها الانساني على المستوى العالمي وخاصة في القارة السمراء وذلك وفقاً للعناوين التي أرسى معالمها المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي وضع رسالة المؤسسة “بأن الثروة التي حباها الله تعالى للإمارات يجب أن تعم أشقاءنا وأصدقاءنا” وهذا ما نتابعه ونعمل على تنفيذه في كل عام ولا سيما في عام 2019 عام التسامح الذي نضاعف فيه الانشطة والفعاليات الانسانية في داخل وخارج الدولة.
وختم سعادة السفير الغامبي زيارته للمؤسسة بدعوة المدير العام للقيام بزيارة رسمية الى بلاده لمعاينة المشاريع المقترحة، والاطلاع على سير العمل في المشاريع الحالية..وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.