عائدات Pokemon GO تجاوزت 2.6 مليار دولار

الرئيسية منوعات

 

ثلاث سنوات قد انقضت على صدور لعبة الأجهزة الذكية و الواقع المعزز Pokemon GO من شركة Niantic الأمريكية، و منذ ذلك الحين و اللعبة تحقق نجاحات هائلة و إيرادات ضخمة للغاية.
Sensor Tower المتخصص في الإحصائيات أكّد أن عائدات اللعبة منذ الإطلاق تقديرياً قد تجاوزت 2.65 مليار دولار، و هذا يعني أن عائدات بوكيمون أعلى حتى من عناوين مثل Clash Royale و Candy Crush Saga. و قد أتت 35% من العائدات من سوق الولايات المتحدة الأمريكية، أما اليابان فقد جلبت 29% من إجمالي العائدات.
ويُذكر بأن عائدات اللعبة قد تجاوزت 395 مليون دولار هذا العام. وكالات

 

 

لعبة الواقع المعزز Mine craft Earth تصل لمستخدمى iOS بعد أسبوعين

كشفت شركة مايكروسوفت فى مايو الماضى لعبة Minecraft Earth AR، إلا أن الشركة أعلنت مؤخرا أن اللعب من المقرر لها أن تصل قريبا وستكون متاحة على منصة iOS.
وحسب موقع Android Community تحمس المستخدمون ومحبو الألعاب بشأن لعبة الواقع المعزز التى استحوذت عليها شركة مايكروسوفت، والتى أعلنت أخيراً جاهزيتها بعد ان أغلقت النسخة التجريبية.
وكانت اللعبة الشهيرة Minecraft Earth AR احتفلت بعيد ميلادها العاشر من خلال تقديم مقطع فيديو جديد للعبة مما حمس اللاعبين أكثر لما سيبدو عليه الإصدار الجديد.
ويعد عالم Minecraft القادم ساحرا، حيث ستوفر إمكانية فتح الكاميرا واللعب بميزة الواقع المعزز كما تحدثنا سابقاً، بالإضافة إلى بناء المستخدمين هيكل كامل مع اصدقائهم والألعاب الأخرى، ومن ثم من الممكن تحسين بناء اللوحات.
وتشير التقارير إلى أنه سيتم إطلاق Minecraft فى البداية لمستخدمى iOS بعد حوالى أسبوعين تقريباً، ومن ثم سيتم إصدارها إلى مستخدمى أندرويد بعد ذلك الوقت بفترة، ولكنها غير محددة حتى الآن، ومن المقرر أن يغلق الإصدار التجريبى الأولى ولهذا لن يتمكن سوى عدد محدود من الأشخاص الوصول على أحدث إصدار.
وسيعمل الإصدار التجريبى بعد غلقه على إعادة اللاعبين إلى المراحل الأولية فى حال محاولة اللعب مرة أخرى، ومن الممكن أن تتم دعوتهم إلى الإصدار التجريبى المغلق، لذا سيتعين على المستخدمين التحقق من البريد الإلكتروني. وكالات

 

 

محرك جديد للسيارة مازيراتي Levante

أعلنت شركة مازيراتي عن تزويد أيقونتها Levante بمحرك جديد يزأر بقوة حتى 580 حصان لتكون بذلك أقوى موديل قياسي في تاريخها.
وأوضحت الشركة الإيطالية أن سيارتها Levante، التي تنتمي لفئة الموديلات الرياضية متعددة الأغراض SUV، تعتمد على سواعد محرك تربو مزدوج ثماني الأسطوانات V8 سعة 3.8 لتر يزأر بقوة 390 كيلووات/530 حصان في النسخة GTS، وبقوة 426 كيلووات/580 حصان في النسخة Trofeo.
وبفضل هذه القوة الهائلة يتسارع وحش الأراضي الوعرة في أحسن الحالات من الثبات إلى 100 كلم/س في غضون 3.9 ثانية، بينما تقف سرعته القصوى على أعتاب 300 كلم/س. وكالات

 

 

دراسة : السيارات ذاتية القيادة تجعل البشر أقل كفاءة وتركيزا

كشفت دراسة حديثة أن استخدام سيارة بدون سائق قد يجعلك أقل كفاءة، مع زيادة عدم استعدادك للسيطرة على عجلة القيادة فى حالات الطوارئ.
ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، أجريت دراسة فى جامعة نوتنجهام فى وقت سابق من هذا العام على سيارات الشرطة ذاتية القيادة، القادرة على القيادة بمفردها على الطرق السريعة وفى الاختناقات المرورية، والتى من المتوقع أن تكون متاحة فى سوق المملكة المتحدة فى السنوات القليلة المقبلة.
شمل البحث 49 سائقًا من مختلف الأعمار والأجناس، والذين قادوا جهاز محاكاة لمدة نصف ساعة يوميًا لمدة خمسة أيام.
بدأ المشاركون من خلال القيادة يدويًا، ولكن عندما وصلت المحاكاة إلى امتداد من المسار المزدوج، تم إعطاؤهم الفرصة لتسليم السيطرة للسيارة نفسها بعد حوالى 20 دقيقة، وقيل لهم إنهم بحاجة إلى قيادة السيارة يدويًا مرة أخرى وسيحصلون على إخطار “الاستعداد للقيادة” مدته 60 ثانية.
وجد الباحثون جارى بورنيت وديفيد لارج ودافيدى سالانيترى أن القيادة بعد أن استعاد المشاركون السيطرة على السيارة كانت سيئة، حيث انحرفت عبر الممرات وتغيرت سرعتها خلال 10 ثوانٍ بعد التسليم.
فى اليوم الأول من الدراسة، خرج السائقون عن المسار بمعدل مترين، وأضاف الباحثون أنه على الرغم من تحسن أداء القيادة طوال الأسبوع، إلا أن السائقين أصبحوا أكثر ارتياحا.
حتى فى نهاية الأسبوع ، اضطر ما يقرب من نصف السائقين إلى النظر إلى الأرض للتأكد من أن أقدامهم كانت على الدواسات الصحيحة عند الطلب للسيطرة على السيارة.
وقال المؤلفون إن أحد المشاكل الرئيسية هو أن شعور السائقون بأنهم خارج حلبة القيادة يقلل من إدراكهم وفهمهم للعناصر والأحداث فى بيئتهم، وقدرتهم على إبراز الوضع المستقبلى لهذه الأشياء.
هناك مسألة أخرى حددها الباحثون وهى عدم استعداد السائقين لاستعادة السيطرة فى حالات الطوارىء، إذ استخدم أكثر من 80 فى المئة من السائقين هواتفهم المحمولة أثناء السير على الطريق المزدوج المحاكى، بينما قرأ آخرون واستخدام البعض الأخر الماكياج، ووصل الأمر إلى حد النوم.
وقال المؤلفون إن أحد المشاكل الرئيسية هوأن شعور السائقون بأنهم خارج حلبة القيادة يقلل من إدراكهم وفهمهم للعناصروالأحداث فى بيئتهم، وقدرتهم على إبراز الوضع المستقبلى لهذه الأشياء.
هناك مشكلة أخرى حددها الباحثون وهى عدم استعداد السائقين لاستعادة السيطرة فى حالات الطوارىء، إذ استخدم أكثر من 80 فى المئة من السائقين هواتفهم المحمولة أثناء السيرعلى الطريق المزدوج المحاكى، بينما قرأ آخرون واستخدام البعض الأخر الماكياج، ووصل الأمر إلى حد النوم. وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.