غوما الكونغولية تسجل أول إصابة بالإيبولا

دولي

 

سُجّلت أوّل حالة من حمّى إيبولا النزفية أمس في مدينة غوما التي تضمّ نحو مليون نسمة، وفق ما أعلنت وزارة الصحّة بجمهورية الكونغو الديموقراطية، داعيةً السكان إلى “الحفاظ على هدوئهم”.
والمصاب رجل وصل أمس على متن حافلة برفقة 18 راكبًا آخرين وسائق، من منطقة بوتيمبو التي تُعتبر أحد مراكز الوباء.
وقالت الوزارة في بيان إنّ “أولى الأعراض” ظهرت على الرجل في 9 يوليو، مشيرةً إلى أنّ “نتائج التحاليل المخبرية أكّدت إصابته بالإيبولا”.
وأضافت “نظرًا إلى سرعة اكتشاف” إصابة الرجل، يبقى “خطر انتشار” الوباء في بقيّة مدينة غوما “منخفضا”.
ولفتت الوزارة إلى أنّ “سائق الحافلة والركاب الـ18 الآخرين سيبدأ تطعيمهم” ضدّ الوباء.
وتمّ تطعيم العاملين الصحيين في غوما منذ شهر ديسمبر، في حين أنّ الوباء أصاب بشكل خاص منطقة بني-بوتيمبو إلى الشمال.
وتابعت الوزارة “منذ نوفمبر 2018، وضعت وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية نظامًا للاستعداد والاستجابة لفيروس إيبولا في مدينة غوما، نظرًا إلى التدفّق الكبير لمسافرين قادمين من مناطق متأثّرة بالوباء”.
وقالت الأمم المتحدة في أوائل يوليو إنّ مخاطر تفشي وباء إيبولا في مقاطعة إيتوري تتزايد بسبب تصاعد العنف الذي أجبر السكان على الفرار من منازلهم والتجمع في أماكن تعاني سوء النظافة ما يجعلها عرضة لانتشار الأمراض.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.