ارتفاع حصيلة ضحايا الأمطار الموسمية جنوب آسيا لـ 130 قتيلاً

الرئيسية دولي

 

تجاوزت حصيلة الأمطار الموسمية 130 قتيلا في عدد من دول جنوب آسيا خلال نحو أسبوع، وفق ما ذكر مسؤولون أمس، وبينهم 14 شخصاً على الأقل قتلوا في انهيار مبنى في شمال الهند جراء هطول الأمطار الغزيرة.
وتسببت الفيضانات والانهيارات الأرضية الناجمة عن الأمطار الموسمية بدمار واسع من سفوح جبال هيمالايا إلى مخيمات في مناطق منخفضة تأوي اللاجئين الروهينغا، وحذر المسؤولون من أن حصيلة الضحايا يمكن أن ترتفع مع مواصلة مساعي الوصول إلى المناطق المتضررة.
وقالت الشرطة إن السيول والانهيارات الارضية الناجمة عن الامطار الغزيرة أودت بحياة 67 شخصا على الاقل في أنحاء النيبال بينما لا يزال 30 شخصاً مفقودين.
في بنغلادش قضى 29 شخصا على الأقل الأسبوع الماضي بينهم 18 أصيبوا بالصواعق وسبعة غرقوا بعد انقلاب قاربهم في مياه متقلبة في خليج البنغال. ولقي عشرة أشخاص حتفهم في مخيمات اللاجئين الروهينغا المكتظة في جنوب شرق بنغلادش حيث هدمت الأمطار آلاف المساكن المتهاوية.
في أحدث مأساة ناجمة عن الأمطار الموسمية في الهند، انهار مبنى من أربعة طوابق على سفح تل في ولاية هيماشال براديش الشمالية ما أدى إلى مقتل 14 شخصاً.
انهار المبنى القريب من شيملا وهي وجهة سياحية شهيرة، بعد أيام من الأمطار الغزيرة. وكان عمال الإنقاذ يبحثون بين الأنقاض عن أشخاص آخرين، فيما عملت الآلات الثقيلة على إزالة أكوام من الصلب والأسلاك والحطام الموحل. وتمكنت الفرق من انتشال 28 ناجيا من تحت الأنقاض.
وقال شامان المسؤول المحلي إن 14 شخصًا قتلوا في الانهيار، 13 منهم جنود. وقال جندي انتشل حياً من تحت الأنقاض إنهم تجمعوا لحضور حفل في مطعم المبنى “ولكن فجأة اهتز المبنى وانهار”.
تتكرر مثل هذه الحوادث في جميع أنحاء المنطقة خلال الأمطار الموسمية بسبب الهياكل المتداعية تحت وطأة المطر المنهمر.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.