سعيد الطاير يبحث التعاون مع سفير إسبانيا

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

دبي: الوطن

استقبل سعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعادة / انطونيو ألباريث بارتي، سفير مملكة إسبانيا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وإيريك روفينا ماردونيس، المستشار الاقتصادي والتجاري في السفارة. وقد حضر اللقاء من جانب هيئة كهرباء ومياه دبي كل من المهندس ناصر لوتاه، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الإنتاج ، وخولة المهيري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي.
وبعد ترحيبه بالوفد الزائر، أكّد سعادة سعيد محمد الطاير على أهمية تعزيز أطر التعاون وتفعيل مساهمة الشركات الاسبانية في مشاريع المياه والطاقة في دبي لا سيما في قطاعات الطاقة النظيفة والمتجددة.، وتبادل أفضل الخبرات والتجارب في قطاعات الطاقة والمياه والاستدامة، والعمل على تطويرها إلى آفاق أوسع، والاستفادة من خبرات الجانبين.
واستعرض سعادته كذلك أحدث مشاريع الهيئة وإنجازاتها على الصعيدين المحلي والعالمي، ودورها الفعال في تعزيز التنمية المستدامة في إمارة دبي.كما أطلع سعادته الوفد الزائر على المشروعات والمبادرات والخطط التي أطلقتها  الهيئة تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة، موضحاً أن الهيئة تعمل على تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، حيث تقوم بتأمين إمداداتها من خلال تنويع مزيج الطاقة، لتشمل الطاقة النظيفة لتوفير 75? من إجمالي إنتاج الطاقة في دبي من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050. وقد أطلقت العديد من المشاريع والمبادرات لتحقيق هذا الهدف منها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، حيث ستبلغ طاقته الإنتاجية 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، منها 4000 ميجاوات بتقنية الألواح الكهروضوئية و1000 ميجاوات بتقنية الطاقة الشمسية المركّزة، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم. وسيسهم المجمع عند اكتماله في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً.
وبدأت المرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 13 ميجاوات في العام 2013 باستخدام تقنية الألواح الكهروضوئية، وتم افتتاح المرحلة الثانية لإنتاج 200 ميجاوات من الكهرباء بتقنية الألواح الكهروضوئية في مارس 2017. ومن المقرر الانتهاء من المرحلة الثالثة بقدرة 800 ميجاوات بتقنية الألواح الكهروضوئية بالكامل في العام 2020. وتعد المرحلة الرابعة من المجمع أكبر مشروع استثماري في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية وفق نظام المنتج المستقل، وبقدرة تصل إلى 950 ميجاوات. وأعلنت الهيئة عن إصدار تقديم طلبات التأهيل للمطورين المؤهلين لبناء وتشغيل مشروع المرحلة الخامسة من المجمع، بقدرة 900  ميجاوات، وبتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية ووفق نظام المنتج المستقل،  على أن يتم تشغيلها على مراحل بدءاً من الربع الثاني من عام 2021.
وتعد المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مشروع استثماري في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية وفق نظام المنتج المستقل، وبقدرة تصل إلى 950 ميجاوات. وستعتمد هذه المرحلة على الطاقة الشمسية المركزة بقدرة 700 ميجاوات باستخدام منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة 600 ميجاوات، وتقنية برج الطاقة الشمسية المركّزة بقدرة 100 ميجاوات؛ والطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 250 ميجاوات. كما يتميز بأكبر قدرة تخزينية للطاقة الشمسية على مستوى العالم لمدة 15 ساعة، ما يسمح بتوافر الطاقة على مدار 24 ساعة.
وأوضح سعادته أنه الهيئة قامت باعتماد نموذج المنتج المستقل (IPP) في مشاريع المجمع لتعزيز الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص. ومن خلال هذا النموذج، حصلت الهيئة على أدنى الأسعار العالمية لأربع مرات.
من جهته، أبدى الجانب الاسباني اهتمامه بالمشاركة في مشروعات الهيئة الرائدة في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة والمياه، حيث أثنى سفير المملكة الاسبانية على العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين وجهود الهيئة الحثيثة لتحقيق التنمية المستدامة في إمارة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.