رُمت المدرسة بجائزة "عون" تكريماً لجهودها الإنسانية المتميزة

مبادرة خيرية من مدرسة أدنوك ساس النخل تجمع 86000 درهم لـ”الهلال الأحمر “

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

ضمن جهود مدرسة أدنوك ساس النخل المجتمعية، قام الطلاب بجمع مبلغ 86,000 درهم إماراتي لصالح الهلال الأحمر الإماراتي. وقد مُنحت المدرسة جائزة “عون” المرموقة للخدمة المجتمعية من قبل الهلال الأحمر الإماراتي، وذلك عن جهودهم الإنسانية المتميزة وخدماتهم للمجتمع ومساعدتهم للعائلات المتعففة في مختلف أنحاء أبوظبي، تحت إرشادات الهلال الأحمر الإمارتي.
وكان سبعة طلاب من مدرسة ساس النخل قد شاركوا في المسابقة، بقيادة طالبة الصف الثاني عشر ريم العلي، وساعدوا في جمع التبرعات عبر مبادرة مبيعات خيرية، ونظم فريق الطلاب المشاركين عدداً من أنشطة جمع التبرعات، تتضمن بيع المخبوزات والكتب المستعملة، ليجمعوا 86,000 درهم إماراتي. سيتم تخصيص حصيلة مبادرة مدرسة ساس النخل الخيرية للهلال الأحمر، لتساهم في تنفيذ أنشطة الهلال الأحمر الإماراتي المخططة لعام 2020.
أقيمت مراسم تسليم الجوائز في مقر جامعة أبوظبي بإدارة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وبدعم من شرطة أبوظبي، ودائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، ووزارة التربية والتعليم، بحضور راشد المنصوري، وفرج المحيربي وراشد محمد الكعبي. وتدعم هذه الفعالية التزام الهلال الأحمر الإماراتي بتعزيز الروابط الاجتماعية بين الأفراد والمجموعات واستغلال الطاقات البشرية في الأنشطة الإنسانية والاجتماعية.
وتضاف جائزة عون المرموقة إلى قائمة طويلة من الجوائز الإنسانية التي حصلت عليها مدارس أدنوك فرع ساس النخل في مجال العمل الإنساني، بما في ذلك جائزة الأمم المتحدة وجائزة دبي العطاء.
وقالت د. كيت ساتن جونز، مديرة فرع ساس النخل من مدارس أدنوك: “يشرفنا أن يتم تكريمنا بهذه الجائزة الهامة، ونحن فخورون جداً برؤية طلابنا يظهرون حماسهم واستعدادهم للعمل التطوعي، مع الحفاظ على معنوياتهم المرتفعة طوال مبادرتهم الخيرية. نحن ندعم قلباً وقالباً جهود الهلال الأحمر الإمارتي وتوجههم إلى غرس ثقافة النوايا الحسنة والعمل الخيري بين شباب الدولة ، وفي ضوء أجندة عام التسامح في الإمارات العربية المتحدة، يشرفنا أن نكون قادرين على إلهام طلابنا لخدمة المجتمع المحلي. نحن ملتزمون بتربية قادة المستقبل في دولة الإمارات، وهذه الجائزة تعزز ثقتنا بفعالية أساليبنا”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.