قدمت مع السعودية 70 مليون دولار للمدرسين المتوقفة رواتبهم

الإمارات تعيد تأهيل 13 مدرسة في 5 محافظات لفائدة 10 آلاف طالب

الإمارات

 

عززت دولة الإمارات جهودها المتواصلة لدعم القطاع التعليمي في اليمن خلال النصف الأول من العام الجاري حيث أعادت تأهيل 13 مدرسة في 5 محافظات استفاد منها ما يقارب الـ 10 آلاف طالب وطالبة.
وقدمت دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية مبلغ 70 مليون دولار أمريكي للمعلمين الذين توقفت مرتباتهم، وذلك بالتعاون مع منظمة اليونيسف،
إضافة إلى العديد من المشاريع المرتبطة بتطوير وتعزيز القطاع التعليمي في مختلف المحافظات اليمنية المحررة.
وتفصيلا .. شملت جهود دعم القطاع التعليمي مدارس طارق بن زياد، والفتح، والخير، في الحديدة، ومدارس الاتحاد، وخديجة بنت خويلد، ومحمد علي في تعز، ومدرستي بن عديو، والإمارات في شبوة، إضافة إلى مدرستي زايد بن سلطان، ومحمد بن زايد في لحج، ومدارس جمال عبدالناصر، ومجمع عزان، وبالليل طاهر، في أبين .
واستفاد من عمليات إعادة التأهيل 9 آلاف و900 طالب وطالبة في المحافظات الخمس ومكنتهم من استئناف تعليمهم الأساسي والثانوي، وتضمنت أعمال إعادة التأهيل صيانة الأجزاء المتضررة من المدارس، وتجهيز وتأثيث الفصول الدراسية وملحقاتها، ورفد عدد من المدارس بمنظومة توليد الطاقة الشمسية .
وفي الإطار ذاته، قدمت دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية منتصف مايو الماضي وبالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) دعما بقيمة 70 مليون دولار أمريكي للمعلمين والمعلمات اليمنيين الذين توقفت مرتباتهم، في خطوة تهدف إلى سد الفجوة في قطاع التعليم اليمني وضمان استمرار المدارس في أداء مهامها وفتح أبوابها أمام الطلبة.
ويقدم البرنامج حوافز نقدية شهرية لـ 130 ألف معلم، يستفيد منها 3.7 مليون طفل يمني في محافظات إب، وأمانة العاصمة، والبيضاء، وحجة، وذمار، وصعدة، وصنعاء، وعمران، والمحويت، وريمة.
وساهمت جهود الإمارات في إنقاذ المنظومة التعليمية في اليمن من الإنهيار، خصوصا مع الاستهداف المباشر لمليشيات الحوثي الإيرانية للمنشآت التعليمية بالقصف أو بتحويل عدد منها إلى ثكنات عسكرية، وهو ما تسبب في تعطيل تلك المدارس والجامعات، قبل أن تتدخل دولة الإمارات وتعيد تأهيل تلك المدارس، مما ساهم في إعادة الطلاب إلى مدارسهم وضمان استمرارية تحصيلهم العلمي ضمن استراتيجية تهدف إلى عودة الاستقرار إلى المحافظات والمناطق المحررة.
وفي السياق ذاته، أعادت الإمارات تأهيل مكتبة مسواط في عدن، فيما تسير أعمال الإنجاز في مجمع زايد في سقطرى وفق الخطط الموضوعة، كما تضمنت عمليات دعم القطاع التعليمي في اليمن توزيع الحقائق المدرسية لـ4500 طالب وطالبة في حضرموت وأبين، وتوزيع 50 حاسب آلي محمول (لابتوب) في مدرية جيس.
وكانت دولة الإمارات قد أعادت تأهيل 36 منشأة تعليمية خلال العام الماضي “عام زايد”، ووزعت ما يقارب الــ 10 الآف حقيبة مدرسية و10 آلاف زي مدرسي في مختلف المناطق المحررة، وهو ما ساهم في إعادة ما يقارب 24 ألف طالب وطالبة إلى مدارسهم.
جدير بالذكر أن دولة الامارات ومنذ عام 2015 قامت ببناء وإعادة تأهيل أكثر من 320 مدرسة، ووفرت التعليم لأكثر من 2 مليون طالب وطالبة إن كانت بشكل مباشر أو عبر منظمات الإمم المتحدة والمتمثلة في منظمة اليونيسف.
وتعيد تلك المبادرات والمشاريع التأكيد على رسالة دولة الإمارات الإنسانية في اليمن، عبر دور ريادي يرمي إلى استدامة العملية التعليمية وعدم تأثر الطلبة بالإنقلاب الحوثي الذي حرم الآلاف من أبناء الشعب اليمني من مواصلة تعليمهم.
وواكبت الإمارات عمليات تحرير المحافظات بمساعدات إنسانية فورية شملت أغلب القطاعات التنموية والخدمية دعما لاستقرار سكانها.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.