“تطوير البنية التحتية” تشرف على صيانة الحارة الثالثة على طريق الإمارات “E611”

الإمارات

 

تشرف وزارة تطوير البنية التحتية على أعمال الصيانة الوقائية للحارة الثالثة على طريق الإمارات “E611” من جسر السرة في إمارة أم القيوين “E55” ولغاية جسر رقم 7 على طريق الشارقة/ الذيد “E88” ، وذلك بطول 16 كيلو متراً .
ولفت المهندس أحمد الحمادي مدير إدارة الطرق الاتحادية في وزارة تطوير البنية التحتية إلى أن تحديد أعمال الصيانة للمشروع – الذي بلغت نسبة إنجازه 50 بالمائة وبما يعادل 8 كيلو مترات من المشروع – بناء على مخرجات نظام إدارة أصول وممتلكات الطرق والذي بدوره يسهم في سرعة الاستجابة لعمليات إصلاح الأعطال والصيانة ويتماشى مع خطط الدولة وتوجهها.
وقال أن الوزارة استخدمت تقنية إعادة تدوير الأسفلت البارد في موقع المشروع نفسه ولأول مرة على مستوى الدولة وإصلاح وتهيئة التربة والاستغناء عن استخدام ونقل مواد جديدة إلى الموقع وهي تقنية تعتمد على تكسير وخلط ورصف وضغط الطبقات الإسفلتية الموجودة مع طبقات جديدة بحيث سيكون للطبقات الجديدة خصائص أفضل من تلك القديمة بفضل خلطها مع الإسمنت وضغطها بإستخدام الآلات المتخصصة لهذا الغرض إلى جانب استخدام مادة “البوليمر” في خلطة الأسفلت لخصائصها المتميزة ومساهمتها في تحمل الأوزان الثقيلة للشاحنات.
وأضاف أن هذه التقنية تتميز بمجموعة من الخصائص التي تؤهلها لتكون بديلا عن الطرق التقليدية في رصف وصيانة الطرق الاتحادية منها التقليل من الحاجة لجلب مواد إسفلتية جديدة للطريق المراد تنفيذه أو صيانته اختصارا للوقت والكلفة وعدم الحاجة للتحويلات المرورية طويلة الوقت فضلا عن زيادة العمر الافتراضي للطبقات الجديدة نتيجة إضافة مادتي الإسمنت و”البوليمر” لها مشيرا إلى أن هذه التقنية تتناسب مع احتياجات وزارة تطوير البنية التحتية فيما يتعلق بصيانة الطرق وإعادة تأهيلها.
ولفت المهندس الحمادي إلى أن وزارة تطوير البنية التحتية قامت بالتعاون والتنسيق مع الدوائر المحلية في إمارتي أم القيوين والشارقة لعمل تحويلات مناسبة حسب المواصفات وللحفاظ على سلامة مستخدمي الطرق مع الأخذ في الاعتبار أن شارع الإمارات من الشوارع السريعة والحيوية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.