ترسية عقد تطوير مركز زايد لغسيل الكلى في دبي بـ 36,818 مليون درهم

30% من الطاقة الاستيعابية للحالات المرضية المحولة من الجمعيات الخيرية المساهمة بالمشروع

الإمارات

 

أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي وبالتعاون مع هيئة الصحة بدبي عن ترسية عقد تطوير مركز زايد لغسيل الكلى بقيمة 36,818 مليون درهم وتخصيص 30% من الطاقة الاستيعابية للمركز والمقدرة بسعة 40 سريراً للحالات المرضية التي يتم تحويلها من قبل الجمعيات الخيرية المساهمة في المشروع وهي جمعية “دار البر” وجمعية “بيت الخير” وجمعية “دبي الخيرية” على أن يقوم المركز بتقديم خدماته لهذه الحالات مجاناً.
ويأتي ذلك في إطار الجهود المتواصلة لتنمية العمل الإنساني على مستوى إمارة دبي والتزام الدائرة بتحقيق أهداف البند التاسع من وثيقة الخمسين التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”.
وكانت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي أبرمت اتفاقية تعاون مع هيئة الصحة بدبي تساهم بموجبها دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي في بناء مركز زايد لغسيل الكلى في منطقة الطوار الثالثة في دبي بمبلغ 30 مليون درهم حيث يتوقع الانتهاء من أعمال تصميم وبناء المركز خلال 18 شهراً من توقيع عقد الترسية.
وشدد سعادة الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي على التزام الدائرة بتنمية وتعزيز العمل الإنساني والخيري في دبي من خلال دعم العديد من المشاريع والمبادرات الإنسانية في مختلف المجالات وعلى رأسها المشاريع الطبية والعلاجية.
وقال إن مشروع بناء مركز زايد لغسيل الكلى يمثل نموذجا رائدا للشراكة الناجحة والفاعلة بين الهيئات الحكومية في دبي حيث سيشكل المركز أحد أهم الصروح العلمية والطبية والعلاجية الرائدة في المنطقة والتي ستدعم مكانة دبي كوجهة أساسية للسياحة العلاجية كما سيقدم المركز خدماته الإنسانية للمحتاجين بالتنسيق مع الدائرة والجمعيات الخيرية وبما يتواءم مع الرسالة الإنسانية والحضارية لإمارة دبي”.
من جانبه أكد أحمد درويش المهيري المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري أن التزام الدائرة بتنفيذ مبادرات البند التاسع من وثيقة الخمسين والتي تجسد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” يأتي في إطار تعزيز وترسيخ ثقافة العمل الإنساني كركيزة أساسية وقيمة مجتمعية.
وقال ” تمت تسمية المركز الجديد بمركز زايد لغسيل الكلى تعبيرا عن الوفاء للمسيرة الخالدة لرائد العمل الإنساني في الدولة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” حيث جسدت إنجازات ومناقب زايد الخير في مجال العمل الخيري والإنساني أبرز معاني البذل والعطاء”.
وأضاف أن مركز زايد لغسيل الكلى سيتكون من طابقين وبسعة 40 سريرا ويضم الطابق الأول من المركز 10 أسرة للحالات التي تتطلب العزل من الأمراض المعدية منها غرفتين لأمراض الصدر وأربع عيادات تخصصية وخدمات داعمة تشمل مختبرا متخصصا لمراقبة مضاعفات الغسيل وتوفير الفحوصات إلى جانب الصيدلية وخدمات الإسعاف وعيادة استشاري التغذية ومكاتب للخدمات الإدارية العامة .. كما سيضم الطابق الأول من المركز 30 سريرا ويقدم كافة الخدمات الإكلينيكية الداعمة إلى جانب مرافق خاصة لخدمات الممرضين والموظفين.
وأوضح أن مركز زايد لغسيل الكلى سيضم وحدة لغسيل الكلى خارج المستشفى وهي عبارة عن مرفق طبي مرخص يوفر خدماته للمرضى ممن يحتاجون غسيل الكلى على أساس منتظم كما سيقدم المركز خدمات التدريب على غسيل الكلى في المنزل ومن المتوقع أن يمثل المركز الجديد بوابة للسياحة العلاجية في إمارة دبي حيث سيسهل عملية تلقي السياح الوافدين في إقامات قصيرة للدولة للعلاج بشكل متواصل ووفق أعلى المعايير الطبية المعتمدة.
يذكر أن وثيقة الخمسين تتضمن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمدينة دبي المستقبل والحياة التي يتمناها لكل من يعيش في مجتمعها.
وينص البند التاسع من الوثيقة على تحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية يعادل ويواكب النمو الاقتصادي في الإمارة وذلك على اعتبار أن عمل الخير هو سر من أسرار سعادة المجتمعات وديمومة الخير والترقي الحضاري. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.