خلال زيارته مركز الإحصاء والتنافسية

عمار النعيمي يطلع على دراسة تتبع الأعمال في إمارة عجمان

الإمارات

 

اطلع سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان على دراسة الوضع الحالي لبدء نشاط تجاري في الإمارة ضمن مراحلها المختلفة وتحديد الإجراءات اللازمة ومتطلباتها وتكلفتها والمدة الزمنية لإنجازها وتحديد فرص التحسين في الإجراءات والتكاليف.
جاء ذلك خلال زيارته مركز الإحصاء والتنافسية رافقه فيها الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية وسعادة الدكتور سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي وعدد من المسؤولين.
واستمع سموه والحضور إلى شرح واف حول منهجية الدراسة والتي تتضمن تحديد مراحل الأعمال الرئيسة التي من استخراج الترخيص وحتى مزاولة الأعمال واختيار أنشطة اقتصادية محددة وذات أولوية ووضع الافتراضات لها ليتم بعدها رسم رحلة المتعامل بناء على مراحل العمل الأساسية لدراسة تتبع الاعمال.
وتطرقت الدكتورة هاجر سعيد الحبيشي المدير التنفيذي لمركز الإحصاء والتنافسية خلال تقديمها الشرح إلى منهجية الدراسة بشكل تفصيلي والتي تضمنت وضع الافتراضات العامة لجميع الأنشطة والزيارات الميدانية للجهات المحلية والاتحادية المعنية والمقارنة المكتبية بالإجراءات والرسوم وعرض النتائج الأولية على المعنيين من الجهات الحكومية وأصحاب العمل للتأكد من صحة الإجراءات والرسوم.
وخلصت الدراسة إلى جملة توصيات من أهمها دراسة تخفيض الرسوم الخاصة بإصدار الرخص وتجديدها من قبل الدوائر المحلية وتسهيل عملية دفع الرسوم وتفعيل مبادرة ” باشر أعمالك” وهي النافذة الواحدة التي تضم كافة دوائر حكومة عجمان وتطوير دليل تسعير الخدمات الحكومية وإنشاء بوابة أسعار الخدمات الحكومية الموحدة في إمارة عجمان وإمكانية دمج إجراءات التفتيش من الجهات المختلفة وتكثيف التدريب للصف الأول من موظفي خدمة المتعاملين في الجهات الحكومية .
وأكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي بعد الاستماع إلى شرح عن الدراسة على ضرورة وضع خطة زمنية واضحة لتنفيذ التوصيات .
ودعا للنظر في إمكانية إعفاء بعض الأنشطة في سنتها الأولى من شرط توفر موقع للمنشأة واستكمال الدراسة على انشطة أخرى مبنية على نوع التراخيص الجديدة والمجددة والإجراءات والخدمات المرتبطة بها من دائرة البلدية والتخطيط إضافة الى تقييم المواقع الإلكترونية للجهات الحكومية.
وقد وجه سموه بعقد اجتماع تنسيقي مع الجهات المركزية في الإمارة للنظر في الدراسة وتوصياتها والمبادرات المشتركة وتحديد الأولويات .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.