بلحيف النعيمي يختتم زيارة لإسبانيا تخللها توقيع مذكرة تفاهم

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

اختتم معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية زيارة رسمية لإسبانيا تم خلالها توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة التنمية الإسبانية بشأن تفعيل التعاون الاقتصادي والاستثماري في تطوير البنية التحتية خاصة في مجال الطرق والموانئ والسكك الحديدية وتبادل الخبرات والكفاءات المهنية في المجال ذاته.
والتقى معاليه بحضور سعادة ماجد السويدي، سفير الدولة لدى المملكة الإسبانية، بكل من معالي خوسيه لويس أبالوس ميكو، وزير التنمية، ومعالي تشيانا مارغاريدا مينديث، وزيرة الدولة للتجارة الخارجية في إسبانيا .وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين وتطويرها وفرص استثمار الشركات الإسبانية في دولة الإمارات العربية المتحدة، لا سيما في قطاع البنية التحتية .
وأبزر النعيمي خلال هذه اللقاءات أهمية العلاقات الاقتصادية والسياسية التي تربط دولة الإمارات والمملكة الإسبانية في المجالات كافة، مثنياً على متانة أواصر الصداقة والتعاون والعلاقات التاريخية المتميزة التي لطالما ربطت دولة الإمارات وإسبانيا منذ تدشين علاقاتهما الدبلوماسية عام 1972، بينما أشاد المسؤولون الإسبان، من جانبهم، بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تربط البلدين وخاصة الاقتصادية والتجارية، معربين عن ترحيبهم الشديد بالرغبة في تعزيز هذه العلاقات وتبادل الخبرات في قطاع الاقتصاد والاستثمارات ، مشيدين في الوقت نفسه بنجاح التجربة الإماراتية في مجال تطوير البنية التحتية والإعمار والتهيئة الحضرية.
كما ألقى معالي د. عبدالله بلحيف النعيمي محاضرة في المنتدى الاقتصادي الجديد، بحضور ممثلي الشركات الإسبانية الفاعلة في قطاع البنية التحتية والهيئات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية التي لها علاقة بهذا المجال، إلى جانب ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى المملكة الإسبانية وعدد كبير من الصحافيين الإسبان.
وأكد معاليه تميز العلاقات بين البلدين مستعرضا التجربة الإماراتية في قطاع البينة التحتية والفرص الاستثمارية المتاحة للشركات الإسبانية في هذه القطاعات وتوفير ضمانات مخاطر الاستثمار.
والتقى معاليه مع رئيس غرفة تجارة إسبانيا، خوسيه لويس بونيت، ورئيس جمعية الشركات والمقاولات في قطاع البناء والبنية التحتية، خوليان نوييث، ورئيس اتحاد أرباب العمل الإسبان، أنطونيو غاراميندي وعدد كبير من رجال الأعمال وأصحاب الشركات الكبيرة والمتوسطة .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.