البيت الأبيض يرفض طلبات لجوء من المكسيك

السلفادور تسعى لاتفاق منفصل مع واشنطن بشأن الهجرة

دولي

 

يأمل رئيس السلفادور نجيب أبو كيلة توصل بلاده لاتفاق حول الهجرة مع الولايات المتحدة بشكل منفصل عن هندوراس وغواتيمالا، البلدان الآخران في “مثلث الشمال” في أميركا الوسطى.
وأعلن أبو كيلة في مؤتمر صحافي مع فريقه المعني بشؤون الأمن “نناشد الولايات المتحدة ألا تنظر باتفاق على نطاق مثلث الشمال بل على نطاق السلفادور”.
وأضاف أن سياسة الهجرة “أولوية” بالنسبة له، موضحاً أن لذلك السبب توجهت وزيرة خارجيته أليكساندرا هيل إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات مع الحكومة والكونغرس.
وتابع “أحياناً يجري اعتبارنا من ضمن مثلث الشمال، وأرى أن ذلك غير عادل، فنحن هنا في السلفادور نكافح الجريمة بشكل مباشر”. واعتبر أن “منطقةً بأكملها يمكن أن تخضع لعقوبات بسبب تصرفات حكومات ليس لدينا أي تأثير عليها”.
تكثفت الهجرة منذ أكتوبر الماضي من هندوراس وغواتيمالا والسلفادور إلى الولايات المتحدة، مع تنظيم “قوافل” مهاجرين من هذه البلدان. وفي يونيو، أثارت صورة جثتي أب وابنته غارقين في نهر “ريو غراندي” بين المكسيك والولايات المتحدة الحزن والغضب.
وأوقفت واشنطن في مارس مساعداتها لدول “مثلث الشمال” بطلب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يتهم تلك الدول بأنها “لا تفعل شيئاً” لمنع المهاجرين من التوجه إلى الولايات المتحدة.
ومن جهة اخرى، تحركت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإصدار قرار جديد يعتبر كل المهاجرين الذين يصلون الى الولايات المتحدة عبر الحدود الجنوبية غير مؤهلين لطلب اللجوء، في آخر محاولة لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين.
والقرار الجديد الذي يعيد تحديد المؤهلين لطلب اللجوء سيدخل حيز قريباً، ويترافق ذلك مع شعور البيت الأبيض بالإحباط من فشل الكونغرس في تشديد قوانين الهجرة.
وتعد السياسة المتشددة تجاه المهاجرين من ركائز برنامج الرئيس ترامب.
وقال وزير العدل الأميركي بيل بار في بيان ان “الولايات المتحدة دولة كريمة لكنها غارقة تماما في الأعباء المرتبطة باحتجاز مئات الآلاف من الأجانب ومعالجة طلباتهم على طول الحدود الجنوبية”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.