أطلقت مسابقة "تحدي الأمنيات" لطلاب الجامعات بالتعاون مع "التربية"

“تحقيق أمنية” تستعرض إنجازاتها للنصف الأول من “عام التسامح”

الإمارات

 

 

استعرضت مؤسسة “تحقيق أمنية” أهم إنجازاتها خلال النصف الأول من عام 2019 والتي أسهمت في دعم أعمال المؤسسة وساعدت في تنفيذ استراتيجيتها خلال “عام التسامح” 2019 فضلاً عن دورها الهام في تعزيز الوعي بأنشطة المؤسسة وتسليط الضوء على برامجها الهادفة إلى تحقيق أمنيات الأطفال الذين يعانون ظروفا صحية تهدد حياتهم.
وتضطلع المؤسسة بدور رائد خلال عام التسامح الذي تم خلاله إطلاق العديد من المبادرات والمهام التي تنفذها لمنح الأطفال المرضى وعائلاتهم السعادة والأمل مؤكد من خلالها أن أرض الإمارات هي أرض الخير والمحبة والعطاء والتسامح.
وحرصت مؤسسة تحقيق أمنية التي تعد أول فرع عربي لمؤسسة “تحقيق أمنية العالمية” على إبراز الإرث الطيب الخالد للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الذي كان رمزا للتسامح الإنساني وتكريم الإنسان وتحقيق سعادته بغض النظر عن جنسه أو لونه أو دينه.
وتسعى المؤسسة منذ نشأتها عام 2003 إلى تحقيق أمنيات الأطفال الذين يعانون من ظروف صحية تهدد حياتهم وذلك بالتعاون مع عدد كبير من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة التي ساهمت في دعم اهداف المؤسسة النبيلة.
ويختار الأطفال الذين يتقدمون بطلباتهم الى المؤسسة بين فئات الأماني المتنوعة منها مقابلة شخصية شهيرة أو الذهاب في رحلة لمكان يختارونه أو الحصول على شيء يرغبون به أو أن يكونوا ليوم واحد مثلما حلموا أطباء أو عناصر شرطة أو أميرات أو غيره.
وتعمل المؤسسة التي ترأسها حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان، الرئيس الفخري لمؤسسة “تحقيق أمنية” على تحقيق امنيات مئات الاطفال ذوي الامراض المستعصية الى جانب فتح شراكات تخدم رسالتها النبيلة وتعزز مبادئ الإنسانية وحب العطاء التي تنتشر لدى أفراد المجتمع من جميع الفئات والشرائح.
كما تعمل مؤسسة تحقيق امنية من خلال شبكة علاقات واسعة على تنفيذ اجندتها السنوية وفق خطة عمل مدروسة حيث تتواصل مع كافة المستشفيات والجهات ذات العلاقة بالدولة التي تعالج الأطفال وكذلك التنسيق مع الجهات ذات العلاقة في الدول العربية ولا تقتصر انشطتها على دولة الامارات فقط بل تهدف الى الوصول لكافة أطفال العالم العربي.
وتمكنت مؤسسة “تحقيق أمنية” من تحقيق 404 أمنيات للأطفال المصابين بأمراض خطيرة خلال النصف الأول من 2019 منها 209 أمنيات داخل الدولة و82 أمنية في المملكة الأردنية الهاشمية، و113 أمنية في اليمن الشقيق وذلك تنفيذا لاستراتيجيتها خلال عام التسامح والتي تهدف إلى تكريم وإبراز الإرث الطيب الخالد للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الذي كان رمزا للتسامح الإنساني وتكريم الإنسان وتحقيق سعادته.
وأشادت الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان بالجهود الكبيرة للداعمين من أفراد وشركات ومؤسسات داخل الدولة الذين كان لهم الأثر الكبير في دعم المؤسسة لتحقيق استراتيجيتها والمساهمة في إسعاد الأطفال بتحقيق أمنياتهم.
ومن جانبه أوضح هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “تحقيق أمنية” في تصريح خاص لوكالة أنباء الامارات “وام” أن المؤسسة حرصت منذ مطلع العام الحالي على إطلاق العديد من المبادرات والفعاليات، مع توقيع بعض من اتفاقيات الشراكة مع جهات حكومية وخاصة لدعم أعمال المؤسسة ماديا ولوجستيا، ومساعدتها على تنفيذ استراتيجيتها خلال “عام التسامح” 2019.
وأشار الزبيدي إلى أن أهم مبادرات مؤسسة “تحقيق أمنية” خلال النصف الأول من عام التسامح تمثلت في إقامة “ماراثون أمنية الخيري” في مدينة زايد الرياضية بالتعاون مع بنك أبوظبي التجاري ودعم من شركة ضمان، إضافة إلى إطلاق مسابقة “تحدي الأمنيات” لطلاب الجامعات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.
كما تمكنت خلال فعاليتها الإنسانية، التي أقيمت بدعم واستضافة من مطعم وكافيه “ميزون دو لابي” في أبوظبي، من تحقيق مبلغ 175 ألف درهم لدعم أعمال المؤسسة، فضلا عن تمكنها من تحقيق أمنيات 16 طفلا بدعم من مجلس العمل الأمريكي في أبوظبي.
ولفت الزبيدي إلى أن المؤسسة، وتحقيقها لاستراتيجيتها الهادفة إلى تحقيق المزيد من أمنيات الأطفال المرضى، قامت بتوقيع اتفاقية تعاون مع شركة “ستيب تو مينا”، إضافة إلى التعاون مع نادي الوصل بدبي، الدفاع المدني وشرطة دبي، وشرطة الشارقة في هذا المجال.
واحتفاء بشراكاتها، قامت مؤسسة “تحقيق أمنية” بتكريم فندقي ياس روتانا وفيرمونت عجمان، تقديرا لمساهماتهما الإنسانية النبيلة في زرع السعادة والأمل والتفاؤل في قلوب الأطفال من ذوي الأمراض المستعصية وتحقيق أمنياتهم.
وصرح الزبيدي أن “تحقيق أمنية” تمكنت خلال شهر رمضان الفضيل، من إقامة “سوق الأمنيات” في أبوظبي مول والسوق الخير التراثي في مركز المارينا مول ..كما قامت بإطلاق حملة “درهم الأمنيات”، ومبادرة “كل يوم أمنية” بدعم من مشاهير المجتمع والإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، إضافة إلى المشاركة الفاعلة في برنامج رسائل رمضانية على إذاعة القرآن الكريم في أبوظبي لنشر الوعي بين أفراد المجتمع حول أهداف المؤسسة الإنسانية ودورها الهام في زرع السعادة والأمل في قلوب الأطفال المرضى وعائلاتهم.
وأشار الزبيدي إلى أن المؤسسة حرصت أيضا على المشاركة في الاحتفالات العالمية بيوم سرطان الأطفال ويوم الكلى بالتعاون مع مدينة الشيخ خليفة الطبية ..كما شاركت في الاحتفالات العالمية بيوم السعادة، يوم الطفل العالمي فضلا عن اليوم العالمي للأمنيات.
وذكر أن مؤسسة “تحقيق أمنية”، وبتوجيهات من الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان قامت خلال النصف الأول من العام الجاري باستضافة “مؤتمر التطوع العالمي لدول آسيا” بالتعاون مع مؤسسة تحقيق أمنية العالمية بدول آسيا وذلك بحضور ميشيل رودولفو، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “تحقيق أمنية العالمية”، مؤكداً على أن استضافة هذا المؤتمر الهام خلال عام التسامح يؤكد الدور الريادي لدولة الإمارات في مجال العمل التطوعي خاصة أن التطوع بات نهجا وأسلوب حياة في مجتمع الإمارات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.