الجيش الأميركي سيعمل "بقوة" لتعزيز أمن الملاحة في الخليج

إيران تحتجز ناقلة نفط في أحدث عمليات القرصنة

الرئيسية دولي

 

في أحدث عمليات القرصنة وتهديد الملاحة البحرية، أعلنت مليشيات “الحرس الثوري الإيراني” أمس الخميس أنه احتجز “ناقلة نفط أجنبية” كانت تقوم، حسب ادعائه بـ”تهريب المحروقات” في منطقة الخليج.
ويأتي الاعلان بعد أسبوعين من حجز ناقلة نفط إيرانية قبالة جبل طارق في أقصى جنوب اسبانيا من قبل الشرطة والجمارك في هذه المنطقة البريطانية بدعم من البحرية الملكية البريطانية.
وأفادت الأنباء أنه تم اعتراض الناقلة الصهريج في الرابع عشر من يوليو “جنوب جزيرة لارك” في مضيق هرمز، من دون تقديم تفاصيل حول اسم الناقلة أو العلم الذي ترفعه.
وذكرت الأنباء أن “الناقلة القادرة على نقل مليوني برميل نفط وتحمل 12 من أفراد الطاقم .
من جهته أكّد قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال كينيث ماكينزي خلال زيارة للسعودية أمس الخميس، أنّ الولايات المتحدة ستعمل “بقوة” مع شركائها لتعزيز أمن الملاحة في مياه منطقة الخليج، في أعقاب هجمات ضد ناقلات نفط اتُهمت طهران بتنفيذها.
وقال ماكينزي للصحافيين في قاعدة الملك سلطان الجوية في منطقة الخرج جنوب الرياض “نجري في الوقت الحالي مباحثات مع المجتمع الدولي حول أهمية حرية الملاحة في الشرق الأوسط”.
وتابع الجنرال الأميركي “سنعمل بقوة مع شركائنا للوصول إلى حل يتيح حرية مرور النفط والسلع الاخرى في المنطقة”.
وجاءت تصريحاته بعد أسبوع من اعلان رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال جوزف دانفورد أن واشنطن تتواصل مع عدد من الدول للنظر في إمكانية تشكيل تحالف “من شأنه أن يضمن حرية الملاحة في مضيقي هرمز بحر عمان وباب المندب” البحر الأحمر.
وتفاقم التوتر في منطقة مضيق هرمز التي تعبر خلالها يوميا ثلث كمية الخام المنقول بحرا على مستوى العالم في الأسابيع القليلة الماضية مع اتهام الولايات المتحدة إيران بالمسؤولية عن هجمات على ناقلات في المنطقة وإسقاط طهران طائرة مسيّرة أميركية.
وكان وزير الخارجية مايك بومبيو قد أعلن الشهر الماضي إنه يأمل في أن تعمل أكثر من 20 دولة على ضمان أمن المنطقة البحرية.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.