الأرقام تتحدث في بلد الـ 1.3 مليار نسمة

الصين .. إنجازات عظيمة تحاكي الإعجاز

الرئيسية دولي

 

الصين بلد المليار و 300 مليون نسمة و 500 نهر والالف و 915 جامعة والـ 200 مليون طالب على مقاعد الدراسة تشكل بكل المقاييس قصة نجاح على مختلف الصعد.
ورغم ان الصين تعتبر نفسها احدى دول العالم الثالث الا ان ناتجها القومي السنوي يبلغ 1200 مليار دولار ويتوقع لها المختصون ان تصبح مستقبلا قوة اقتصادية هائلة تنافس امريكا واليابان خلال سنوات في ضوء السياسات الاقتصادية الناجحة التي تنفذها.
ورغم ان الصين ما زالت تلتزم بالاشتراكية كنظام حكم الا ان ذلك لم يحل دون الانفتاح والليبرالية واستقطاب الاستثمارات والتوجه نحو الاخر وابقت من الاشتراكية ايجابياتها العديدة مثل مجانية التعليم والاستطباب والتقاعد ورواتب العجز ووفرة الغذاء.
ورغم العدد الكبير للسكان والذي يشكل خمس سكان العالم الا ان الصين استطاعت تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الغذاء فهناك 130 مليون هكتار من الاراضي الزراعية.
ويوجد فيها خامات 156 معدنا واحتياطي الفحم يبلغ 1003 مليار طن واحتياطي خامات الحديد 45 مليار طن وتضم 6266 نوعا من الحيوانات و 32 الف نوع من النباتات.
وفي الصين 622 مدينة منها 8 مدن يزيد عدد سكان كل منها عن 4 ملايين نسمة.
شنغهاي
وفي شنغهاي التي تضاهي في مبانيها وصناعاتها ونشاطاتها التجارية ما يضاهي مدينة عريقة تشكل قصة نجاح صينية متميزة، شانغهاي هي عاصمة المال والتجارة والسفن والبناء عدد سكانها يبلغ 13 مليون نسمة من المقيمين اقامة دائمة يضاف اليهم 3 ملايين نسمة من عمال وفنيين ومهنيين يعملون في المدينة.
وشنغهاي اوجدت عملا لحوالي 100 الف طالب عمل في فرصة لا تزيد عن سنتين ونسبة البطالة فيها لا تتجاوز الاربعة بالمائة ويشعر المسؤولون فيها بالقلق حيال هذا الرقم.
وللصين قصة مختلفة عن الدول الاخرى باناسها الطيبين فلا هم تركوا الاشتراكية وطلقوها دفعة واحدة ولا هم استسلموا للانفتاح الكامل بحيث نسوا عاداتهم وتقاليدهم وما تربوا عليه لحوالي 7 الاف سنة خلت.
ويقول مسؤولوها نحن دولة من دول العالم الثالث نريد ان نتطور وننمو ولدينا الكثير من المناطق التي تحتاج الى التطوير وثقافتنا تدعو الى التسامح والتشاور والتعاون وترفض العصبية والصراع مع الاخر.
اما قصة الصينيين مع الانفتاح والليبرالية والتوجه نحو الاخر بعد انغلاق دام عشرات السنين فقد حافظ الناس على ايجابيات الاشتراكية التي حفظت لهم مجانية التعليم والاستطباب والتقاعد ورواتب العجز ووفرة الانتاج والغذاء وذلك لم يحل دون الانفتاح المدروس على الاقتصاد العالمي والحضارات الاخرى. فالدولة توفر المأكل والمشرب والمأوى والتعليم والصحة والبنية التحتية مضافا اليها ما تحقق من انجازات حديثة في حقول الاتصالات والمواصلات والحركة السياحية النشطة والنشاطات المتالية والاستيراد والتصدير. ورغم ازدياد عدد السكان 20 مليونا سنويا فان الدولة قادرة على توفير الخدمات للجميع.
وقد شرعت الدولة سياسة تنظيم الاسرة بعد الازدياد الهائل في عدد السكان وخلال الربط المزدوج بين ارشاد الدولة وطواعية الجماهير فهي تقدم الى كل من الزوجين ارشادات في مجال الصحة الانجابية وتحديد النسل بانجاب طفل واحد في المدينة حيث يرتب الزوجان الحمل والانجاب في سن الخصوبة وفقا للعمر والصحة والعمل والاحوال العائلية ويتم تأخير الزواج وقد يزداد بحيث يتم انجاب طفلين او ثلاثة اطفال في الارياف وحسب رغبات الاقليات القومية وخاصة في المناطق الحدودية.
واذا حصل ان تم انجاب اكثر من طفل لرب اسرة يعمل في دائرة حكومية فانه يتعرض لعقوبات مشددة قد تصل في بعض الاحيان الى فصله من عمله.
ويوجد في الصين 56 قومية اهمها قومية هان التي تصل نسبتها الى 91،6 بالمائة من مجموع السكان وتضم حوالي 20 مليون مسلم.
ويطبق في الصين نظام الحكم الذاتي الاقليمي القومي اي انه يخضع لدولة موحدة مركزية وتتاح في الصين حرية الاعتقاد الديني ويبلغ عدد معتنقي الاديان المختلفة مائة مليون نسمة.
القضاء على السارس
وعندما واجهت الصين مرض السارس “الالتهاب الرئوي اللانمطي” فقد كان وباء جديدا لم تعرفه البشرية من قبل وقد واجهته الصين بسلسلة حازمة من الاجراءات وتمكنت من التصدي له مما يدل على قدرة كبيرة في التنظيم والامكانات الصحية.
التعليم في الصين يشمل الحضانة والتعليم الالزامي والابتدائي والى الاعدادي ثم الثانوي وفي الصين حاليا اكثر من 200 مليون طالب وطالبة في مرحلة التعليم الابتدائي والمتوسط وفي الثانوية 6 ملايين طالب. ويوجد فيها اكثر من 1915 جامعة فيها اكثر من 3 ملايين طالب جامعي وعام 1993 بدئ بانشاء 100 جامعة ذات مستوى عالمي.
الاعلام
في الصين 2000 صحيفة و 9000 مجلة و 306 محطات اذاعة و 369 محطة تلفزيون ووكالتان للانباء الاولى شينخوا والثانية وكالة الانباء الصينية. وفي الصين اكثر من 40 الف مسجد.
سور الصين العظيم
يمتد سور الصين العظيم من قلعة جيا يويقوان بمقاطعة قانو غربا الى قلعة شانها يقوان بمقاطعة خبى شرقا بمسافة 6350 كيلومترا. ولو تم وصل كل الاسوار التي تهدمت خلال الالفي عام الماضية من القرن السابع قبل الميلاد حتى الان لتجاوز طوله الاجمالي خمسين الف كيلو متر اي اطول من مدار الكرة الارضية ولذا فلا غرابة ان يرى رجال الفضاء معالم السور العظيم بصورة واضحة من القمر.
وهناك مثل صيني يقول ان الذي لا يصعد سور الصين العظيم ليس من الرجال الاقوياء«
اما الآخرون فيقولون من لم يزر سور الصين العظيم فكأنه لم يزر الصين وهناك اقوال صينية اخرى من زار الصين ولم يزر شينجيانغ فانه لن يعرف كم هي الصين واسعة وممتدة ومن زار الصين ولم يزر منطقة قشغر فكانه لم يزر الصين والمنطقتان الاخيرتان منطقتا حكم ذاتي اسلامي الاولى فيها الكثير من الموارد الطبيعية كالنفط والرخام والحجارة الكريمة والعقيق والقطن والاخرى تتمتع بوفرة في الثروة الحيوانية والاشجار المثمرة والمزروعات المختلفة.
وسور الصين العظيم غير مستغل بالشكل المطلوب سياحيا فهو يقع في منطقة خضراء ساحرة الجمال ذات طبيعة كثيفة الاشجار تتخللها الانهار.
لكن المنطقة غير مخدومة فلا مواقع سياحية ولا حتى “تل فريك” ينقل الناس من مكان الى آخر ولا ادلاء سياحيون اكفياء.
والسور هادىء ممتد صابر يتسلقه الزوار ويقرأون التاريخ ويحاكون الجغرافيا ويعودون بذاكرتهم الاف السنين الى الوراء.
وتلاقيك المعابد في كل موقع تذهب اليه مجلاة ومحلاة تحكي لك قصص من خلوا.
الاذاعة الصينية
وفي الاذاعة الصينية الدولية كان وفد يستمع الى نائب مديرها العام الذي قال ان الاذاعة تبث بثلاث واربعين لغة الى العالم ومنها اللغة العربية والانجليزية والفرنسية وفايدة هي مديرة القسم العربي والاذاعة تبث 211 ساعة بث يوميا واستأجرت ساعات لبث برامجها بمعدل 80 ساعة يوميا وتتسلم نحو مليون رسالة سنويا.
وكانت الاذاعة قد تأسست عام 1941 خلال فترة الحرب العالمية لمدة 15 دقيقة.
وغير مسموح للاذاعة الصينية التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى ولا تعلق على هذه الشؤون فيما تأخذ الاذاعة بسياسات الدولة الرسمية.
وكالة انباء شينخوا
تأسست عام 1931 ولديها اتفاقيات مع وكالات الانباء العربية المختلفة ومكتب اقليمي للشرق الاوسط في القاهرة.
وتبث 180 خبرا يوميا ويعمل في الوكالة اكثر من 5 الاف صحفي ومحرر وفني واداري ولديها 17 مكتبا في الدول العربية.
وتحدث مؤخرا ووتشون مدير عام ادارة غربي آسيا وشمال افريقيا في وزارة الخارجية الصينية عن تايوان واصرار الحكومة المركزية الصينية على ان تايوان جزء من الصين وقبول بلاده بدولة واحدة بنظامين الا ان الرئيس التايواني الحالي يرفض هذا الحل.
واكد السيد هو ان استقلال تايوان غير مقبول داعيا لحل المسألة سلميا، وقال “لم نتعهد بحل المشكلة بغير القوة اذا ما اعلن استقلال تايوان وتدخلت قوات اجنبية واستمرار بيع الاسلحة لتايوان.
وعن تحديد النسل في الصين اوضح السيد هو انها سياسة تأتي لمتطلبات موضوعية اذ ان الصين ما زالت تنتمي للدول النامية وتحتل المرتبة السادسة في حجم الانتاج القومي الذي يصل الى 1200 مليار دولار سنويا.
وقال ان الاراضي المزروعة في الصين تصل الى 13 بالمائة من اراضي العالم وان الزيادة السنوية تصل الى 20 مليون نسمة في الصين مشيرا الى وجود عقوبات وغرامات على العائلة التي تنجب اكثر من طفل واحد وان 40 بالمائة من الاسر الصينية لديها طفل واحد فيما يزيد العدد في الارياف ليصل الى طفلين او اكثر والغرامة كبيرة وامكانية فقدان المهنة ولا احد يجبر الزوجة على الاجهاض.
واشار الى الحوار مع الدالاي لاما زعيم التبت الذي يطالب بالاستقلال عن الصين حيث لا يعترف الدالاي بان التبت جزء من الصين واكد ان سياسة الصين تقوم على انها لا تعترف بالدالاي وجماعته كقوة مستقلة وان معظم دول العالم اعترفت بان منطقة التبت تابعة للصين في حين ان بعض الدول الاجنبية تؤيد وتمول الدالاي وتشجعه على الاستقلال وهو يقوم بنشاطات سياسية تحت يافطة دينية وهدفه الاستقلال عن اراضي الصين الام فيما تعترف الصين بذاتية الحكم للتبت كما هو الحال في منطقة تشينجيانغ.
جامعة بكين واللغة العربية
نبدأ بالتحديد بكلية اللغة العربية من جامعة الدراسات الاجنبية التي بدأت عام 1962.
وتهتم الكلية بالادب العربي والتاريخ العربي وهناك تعلق للطلبة بهذه اللغة الجميلة كما قالت رئيسة الجامعة وكذلك اساتذة الكلية الذين يتحدثون العربية بطلاقة وطلابها الذين يتشوقون للغة وامتلاك ناصيتها.
وللجامعة علاقات اكاديمية مع 160 جامعة من 60 دولة وخاصة الدول العربية.
ويشكر الطلبة والاساتذة دولة الامارات العربية المتحدة على مساهمتها في التعريف باللغة العربية وادابها من خلال مساهمات مالية وعينية رفيعة المستوى اضافة الى بعض الدول العربية الاخرى وكذلك السفارات العربية في بكين والمؤسسات الثقافية العربية المختلفة ويدرس فيها 1000 طالب اجنبي سنويا يأتون من اليابان وكوريا واوروبا والسعودية والمغرب وعمان والعرب يدرسون اللغة الصينية، ويدرس في الكلية 200 طالب وطالبة استمع معظمهم للحوار الذي دار بين وفد والاساتذة وشارك الطلبة فيه وخريجو الكلية موزعون الان بين اقطار العالم في السفارات الصينية في الدول العربية والاماكن الاخرى كدور العبادة والترجمة وغيرها.
ويتبع للكية مجمع اللغة العربية وجميعة دراسات الادب العربي فيما حاولت الكلية اصدار قاموس ضخم باللغتين العربية والصينية ولم يجد التمويل الكافي من الدول العربية وبقي المشروع في الادراج.
والطالب الصيني الدارس للغة العربية ينتقي اسما عربيا له يبقى ملاصقا له اضافة الى اسمه الاصلى “الصيني” فمرافقنا من وزارة الخارجية كان اسمه تيمور في حين كان اسمه الصيني “يون”.
وتحدثت الطالبة احلام ذات الـ 22 ربيعا الدارسة في السنة الرابعة تخصص لغة عربية تشكو عدم مشاهدة برامج باللغة العربية من الفضائيات مطالبة بالتواصل مع العالم العربي واللغة العربية.
وكذلك تحدثت طالبة في السنة الرابعة وتقول انها تقرأ المقالات والصحف والمجلات ولكن الاستماع للحوار واللغة صعب حتى في الاذاعات وتريد سماع اشياء جديدة تساعدها على مزيد من الفهم، اما ميساء فقد درست اللغة العربية في القاهرة حيث كانت فرصة نادرة جدا للتواصل مع العالم العربي بشكل مباشر، وتخرج من الكلية 800 طالب منذ تأسيسها حتى الان.
اما رئيسة الجامعة الاستاذة تشن ناي فانغ فقد تبوأت مركزها منذعام 1997 وكانت قبلها نائبا للرئيس لمدة 8 سنوات فتقول يمكن اعتبار كلية اللغة العربية المركز الصيني لبحوث اللغة العربية وادابها.
وتقول الدكتورة فانغ ان عدد الطلبة العرب في الجامعة قليل يصل الى 6 طلاب اثنان منهما يدرسان اللغة الانجليزية، ويدرس في الجامعة 33 وزيرا ونائب وزير تخرجوا في السابع عشر من شهر ايلول الماضي وبدأت دورة جديدة لوزراء ونواب وزراء يتفرغ الواحد منهم للدراسة عن عمله وينقطع عن عائلته من السادسة صباحا حتى الثانية عشرة ليلا يوميا لمدة اربعة شهور فلا اجازات ولا رؤية للاولاد ويخضعون للتدريب 6 ايام في الاسبوع ويخصص لكل وزير استاذ.
وتقول الاستاذة فانغ ان جامعتنا خرجت الكثير من الدبلوماسيين الصينيين وان اكثر من 300 من خريجيها عملوا او يعملون سفراء لبلادهم في مختلف انحاء العالم ويزداد العدد سنويا.

أربعة عقود من ازدهار اقتصاد الصين

بعد أربعة عقود على إطلاق دينغ سياو بينغ لسياسة “الإصلاح والانفتاح”، تحوّلت الصين إلى ثاني قوّة اقتصادية في العالم، لا تسبقها سوى الولايات المتحدة. فيما يلي مجموعة أرقام تظهر كيف تمّ هذا التحوّل.
42 : الرقم الذي تضاعف به الاقتصادي الصيني بين عامي 1980 و2017، لتزيد قيمته من 305 مليارات دولار أميركي إلى 12.7 تريليون دولار، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
620 : عدد أصحاب مليارات الدولارات في الصين، وهم الأكثر في العالم، وفق صحيفة “هورون ريبورت” الصادرة من شنغهاي. ويتصدر مؤسس شركة «علي بابا» جاك ما هذه اللائحة، بثروة تزيد على 39 مليار دولار.
1: تحتلّ الصين المرتبة الأولى كأكبر مصدّر في العالم. وصدّرت الصين ما يساوي 2.49 تريليون دولار من البضائع والخدمات في عام 2017، أي أكثر بكثير من الولايات المتحدة التي احتلت المرتبة الثانية. وفي عام 1980، بلغت قيمة الصادرات الصينية 21 مليار دولار أميركي، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
10.2 : معدّل نسبة نمو الاقتصاد الصيني بين عامي 1980 و2016.
168 : قيمة الاستثمارات الخارجية الصينية بمليارات الدولارات في عام 2017، فيما كانت تقريباً منعدمة عام 1980.
216 : قيمة الاستثمارات الصينية في الخارج بمليارات الدولارات لعام 2016.
90 : الرقم الذي تضاعفت به قيمة الاستهلاك المنزلي في الصين بين عامي 1980 و2016، لترتفع من 49 مليار دولار إلى 4.4 تريليون دولار.
13.9: نسبة الثروة القومية لعام 2015، التي يمسك بها أصحاب الثروة الذين يشكلون واحداً في المائة من عدد السكان، وارتفعت هذه النسبة من 6.4 في المائة لعام 1980 مع تزايد التفاوت الطبقي في البلاد. وفي الوقت الحالي، يملك الأكثر فقراً في البلاد نسبة 14.8 في المائة فقط من ثروتها القومية، مقارنة بـ26.7 في المائة لعام 1980.
5 : الرقم الذي تضاعف به انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون بين 1980 و2014.
1.39 مليار نسمة وهو عدد سكان الصين في 2017. كان العدد 963 مليونا عام 1978، ما يجعل الصين أكبر بلد من حيث عدد السكان. وفرضت الصين عام 1979 سياسة الطفل الواحد في مسعى منها للتخفيف من نمو سكانها، وتخلت عنها عام 2015 بسبب الزيادة في عدد المسنين على حساب صغار السن.
76 : معدل الحياة المتوقع لعام 2016 في الصين، مقابل 66 عاما في 1979.
4 : نسبة الأميين عام 2010، وكانت 22 في المائة عام 1982.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.