“البيت متوحد” و”إيرباص” يوفران تجارب تعلم تفاعلية في قطاع صناعة الطيران

الإمارات

 

قدمت مبادرة “علماء المستقبل”، المشروع المشترك بين جمعية “البيت متوحد” وشركة “إيرباص”، مجموعة تجارب تعليمية تفاعلية عالمية المستوى لمجموعة من الطلبة الموهوبين في الإمارات، ووفرت للطلبة المشاركين فرصة زيارة عدد من المؤسسات الرائدة في قطاعات النقل الجوي وصناعة الطيران والفضاء، من بينها وكالة الإمارات للفضاء، ومركز محمد بن راشد للفضاء، وملتقى الإبداع الذي تدعمه جوجل، وشركة ستراتا للصناعة،وشركة الاتحاد للطيران الهندسية، وذلك بهدف تسليط الضوء على الفرص المتاحة في هذا القطاع.
وقال عبدالله النيادي، عضو مجلس إدارة جمعية “البيت متوحد” إن الجمعية تدعم وتشجع كافة المبادرات المعنية بتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عبر تجارب التعلّم الحية، معربا عن سعادته برؤية الكفاءات الطلابية الإماراتية وهي تستفيد من المبادرة لتطوير مهاراتها ومعلوماتها في قطاعات الطيران والفضاء، لاسيما في ظل ما تشهده من نموّ ملحوظ ونقلات نوعيّة في الدولة.
وأضاف أن الجمعية تهدف إلى تعريف شباب وشابات الإمارات الواعدين بهيئات وجهات مرموقة في قطاعات الطيران وتشجيعهم على متابعة تعليمهم الأكاديمي ومساراتهم الوظيفية المحتملة، منوها بأن جمعية “البيت متوحد” سعت لإقامة شراكة مع مؤسسات بارزة مثل “إيرباص” التي تملك بصمات إيجابية واضحة في رؤية الإمارات للطيران والفضاء.
وقال ميكائيل هواري، رئيس “إيرباص” في أفريقيا والشرق الأوسط: يأتي إطلاق هذه المبادرة في إطار مساعينا الرامية إلى دعم وتطوير الخبرات والمهارات في الإمارات، كما نسعى بوصفنا شركة رائدة في صناعة الطيران إلى نقل أفضل الممارسات والخبرات العالمية إلى القطاعات المحلية، والتي ستهسم في دعم وتنوع النمو الاقتصادي في هذه القطاعات.
وأضاف : تميزت نسخة هذا العام من المبادرة بأنها أتاحت للطلاب العديد من الفرص للاستفادة من الخبرات التي تزخر بها دولة الإمارات، ونفخر أن نكون جزءاً من برنامج تطوير مهارات علماء المستقبل اللذين سيصبحون قادة في قطاع صناعة الطيران.
وعبر محمد العامري أحد الطلاب المشاركين في المبادرة عن فخره بأن يكون أحد الطلاب المشاركين في هذه المبادرة منذ ثلاث سنوات على انطلاقها، حيث قامت كل من جميعة البيت متوحد وشركة إيرباص خلال هذه الفترة بمساعدة جميع الطلبة على زيارة مواقع مختلفة، كان من بينها مقر خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة التابعة لشركة الاتحاد للطيران الهندسية، ومصانع إيرباص في كل من فرنسا وألمانيا.
وأوضح أن الطلبة اكتسبوا كمية كبيرة من المعلومات والخبرات في صناعة الطيران والفضاء، على الصعيدين الإقليمي والدولي، وأصبحت لديهم رؤية واضحة عن هذا القطاع وما يقدمه للعالم.
ومع ختام مبادرة علماء المستقبل في عامها الثالث، نجح الطلاب في اكتساب رؤى معمّقة في مجال الطيران والفضاء، وسيحصلون على شهادات مشاركة في احتفال تخرّج يقام خصيصاً للمناسبة، ومن شأن التوجيهات التي قدمها شركاء القطاع المحليون دعم الطلاب لاستئناف رحلتهم. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.