الانتشار الجديد لمرض الحصبة في العالم يؤكد الحاجة إلى لقاحات التحصين ضد الأمراض المعدية

الأطباء في “كليفلاند كلينك أبوظبي” يشددون على ضرورة أخذ اللقاحات اللازمة قبل السفر

الإمارات

أبوظبي: الوطن

مع قدوم موسم الصيف وإقبال الكثيرين للسفر إلى الخارج لقضاء العطلة، ينصح الأخصائيون في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، بضرورة استشارة الطبيب والحرص على أخذ جميع اللقاحات اللازمة للوقاية من حالات العدوى المرتبطة بالسفر، مثل التهاب الكبد والتيفوئيد والحمى الصفراء.
وبهذا الشأن، أكدت د. ماريا فيرناندا بونيلا، استشارية الأمراض المعدية في معهد التخصصات الطبية الدقيقة في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” أن “ظهور حالات حصبة جديدة في أنحاء العالم يسلط الضوء على ضرورة اتخاذ الإجراءات الاحتياطية والتأكد من أخذ أفراد العائلة لجميع اللقاحات اللازمة قبل السفر، حيث تواجه بعض وجهات السياحة المهمة في أوروبا وأميركا وآسيا ارتفاعاً مضطرداً في عدد حالات الحصبة”.
وأضافت د. بونيلا: “يُنصَح الكبار، الذين لم يصابوا بالحصبة من قبل أو الذين لم يأخذوا لقاحها، بالحصول على جرعتين، فذلك إجراء فعال في الوقاية من الإصابة بالمرض بشكل كامل تقريباً. كما يمكن التحقق من المناعة عن طريق فحص دم بسيط يثبت إذا ما كان الشخص يتمتع بحصانة ضد المرض أم لا”.
ولفتت د. بونيلا إلى ضرورة التنبه إلى أي مشاكل صحية يمكن أن تظهر خلال فترة ثلاثة أسابيع من العودة من السفر، وقالت: “قد تنتقل عدوى الحصبة قبل أربعة أيام من ظهور الطفح الجلدي على المريض، كما يمكن أن ينقل المريض العدوى إلى معظم الأشخاص القريبين منه إذا لم تكن لديهم حصانة ضد المرض”.
والحصبة هي عدوى فيروسية تنتشر عبر الرذاذ المتطاير من الفم والأنف، وتسبب حمى شديدة وسيلان في الأنف وسعال واحمرار العينين وطفح جلدي وبقع صغيرة في الفم، وتكون إصاباتها أكثر حدة عند الأطفال والأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي. وتشير تقارير صدرت مؤخراً عن منظمة الصحة العالمية أن حالات الحصبة في العالم قد ارتفعت بنسبة 300 في المائة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام 2019.
هذا وتقدم عيادة السفر في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” الاستشارة والدعم للمسافرين، حيث تطبق النهج الوقائي للتحقق من وجود المخاطر الصحية أو الأوبئة أو الأمراض الموسمية وتوفر اللقاحات والأدوية اللازمة، كما يمكن للمرضى العائدين من السفر اللجوء إلى المستشفى في حال معاناتهم من أي توعك أو شكوك بشأن حالتهم الصحية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.