وفدا الحكومة والمعارضة الفنزويلية يتحدثان عن تقدّم في محادثاتهما

دولي

أعلن وفدا حكومة الرئيس نيكولاس مادورو والمعارضة الفنزويلية أن الجانبين أحرزا تقدّم في محادثاتهما في بربادوس بهدف حل الأزمة السياسية في فنزويلا.
وبعد أربعة أيام من المناقشات في الجزيرة الواقعة في الكاريبي، أشار كلا الطرفين في بيانين منفصلين إلى أن المفاوضات تتواصل، من دون تحديد ما إذا كانت جلسة التفاوض الحالية قد انتهت.
وتعهّد الطرفان ان يُبقيا على سرّيّة مضمون هذه المناقشات التي تجري بوساطة النروج.
وفي وقت سابق الخميس، أعلنت وزارة الخارجية النروجية أن الجانبين “يواصلان المفاوضات التي بدأت في أوسلو” في مايو الماضي “بنشاط”.
وقالت الوزارة النروجية في بيان “نحن نشدد على ضرورة أن يتوخى الأطراف أقصى درجات الحذر في تعليقاتهما وبياناتهما بشأن” المفاوضات “وفقا للقواعد المقررة”.
وكتب وزير الاتصالات الفنزويلي خورخي رودريغيز، رئيس الوفد الذي أرسله مادورو على حسابه في تويتر “نُواصل الحوارات، ونؤكّد احترامنا الكامل للقواعد المقررة”، داعيا الجميع الى “حماية هذا الجهد التفاوضيّ بين الفنزويليّين”.
من جهته كتب النائب ستالين غونزاليس، ممثل المعارضة في المناقشات على تويتر “نحن نؤيد رسالة حكومة النروج. نواصل التقدّم للبحث عن خاتمة لمعاناة شعبنا ولاختيار مستقبلنا بحرّية”.
ويمثل غونزاليس في هذه المفاوضات زعيم المعارضة خوان غوايدو رئيس البرلمان الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة في يناير واعترف به نحو خمسين بلدا على رأسها الولايات المتحدة.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.