وزير أمريكي: تحسن ملحوظ في أوضاع أطفال المهاجرين

دولي

 

أكد وزير الأمن الداخلي بالوكالة في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن وضع المهاجرين الأطفال تحسن على الحدود الجنوبية، مثيرا بذلك استياء المعارضة الديموقراطية التي اتهمته “بتجميل” الواقع.
وقال كيفن ماكالين خلال جلسة استماع في الكونغرس إن “الوضع أفضل بكثير بالنسبة للأطفال على الحدود اليوم”.
وأضاف أن الأموال التي تم الإفراج عنها بسرعة من قبل البرلمانيين في نهاية يونيو لمواجهة أزمة المهاجرين، سمحت بخفض عدد الأشخاص المحتجزين من قبل حرس الحدود من عشرين ألفا في أوجها في يونيو إلى أقل من عشرة آلاف اليوم.
وقال ماكالين أمام لجنة في مجلس النواب حيث يشكل الديموقراطيون غالبية، إن القاصرين الذين لا يرافقهم بالغون، فلم يعد عددهم يتجاوز ال350 مقابل 2700 في يونيو.
قانونيا، يفترض أن ينقل حرس الحدود هؤلاء الأطفال إلى منشآت تديرها مؤسسات للخدمات الاجتماعية.
وشكك رئيس لجنة الإشراف والإصلاح الديموقراطي إيليجا كامينغز في شهادة ماكيلان واتهمه “بتجميل” الواقع. وقال “أتساءل ما إذا كان هناك نقص في التعاطف”.ورد وزير الأمن الداخلي بالوكالة أن العاملين “يقومون بما في وسعهم”.
لكن كامينغز انفجر قائلا “ماذا يعني ذلك حين لا يستطيع طفل الاستحمام؟ إلى أين وصلنا؟ إنهم بشر”. ورد ماكالين بالقول إن العاملين يسمحون للأطفال بالاستحمام ويقومون بغسل ملابسهم.
وأضاف أن تقريرا لمنظمة غير حكومية يتحدث عن عدم وجود فراشي أسنان أو حمامات في مركز احتجاز بالقرب من ال باسسو “لا يستند إلى وقائع”.
وتواجه الولايات المتحدة زيادة في عدد المهاجرين الذي يصلون إلى حدودها. ويبلغ عدد الذين يتم توقيفهم شهريا منذ مارس مئة ألف شخص بينهم العديد من العائلات أو الأطفال الذي لا مرافقين لهم.
ومراكز الاحتجاز مكتظة وقد وصفت العديد من التقارير الظروف الصعبة للمهاجرين الذين يضطرون للنوم أرضا في داخلها.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.