بكين “تأسف” لتصريحات كانبيرا عن توقيف أسترالي في الصين

دولي

عبرت الصين أمس الجمعة عن أسفها لتصريحات أدلت بها كانبيرا بعد توقيف كاتب صيني منشق يحمل الجنسية الأسترالية أيضا.
وقال جينغ شوانغ أحد الناطقين باسم الدبلوماسية الصينية في لقاء دوري مع الصحافيين إن بكين “تأسف للتصريحات التي أدلت بها وزيرة الخارجية الاسترالية” ماريز باين.
وكانت أستراليا عبرت عن “خيبة أمل عميقة” بعد توقيف يانغ جون الذي يكتب باسم يانغ هينغجون منذ توقيفه في يناير بعد واحدة من زياراته النادرة إلى بلده. وقالت باين إنها تلقت تأكيدا عن مكان “احتجازه الجنائي” من قبل السلطات الصينية.
وكان الروائي والمدون الذي يؤيد إحلال شكل من الديموقراطية في الصين يخضع حتى الآن لنوع من الإقامة المراقبة بشبه القيام “بنشاطات إجرامية تمس بأمن الدولة”.
وقالت باين إن كانبيرا أثارت قضية الكاتب مرات عدة مع بكين وكتبت مرتين، إلى وزير الخارجية الصيني وانغ يي لتطلب منه حلا “عادلا وشفافا” واتصال الكاتب بمحاميه.
وعادة تتجنب استراليا أي خلاف مع الصين أكبر شريك تجاري لها.
لكن العلاقات الثنائية تراجعت عندما أعلنت كانبيرا في أغسطس أن المجموعة الصينية العملاقة للاتصالات هواي ستستبعد من شبكة الجيل الخامس (5جي) على أراضيه، مشيرة إلى مخاطر على الأمن القومي.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.