” أبوظبي للمؤتمرات والمعارض” يختتم مشاركته في “معرض الاجتماعات” بلندن

الإقتصادية الرئيسية

 

اختتم مكتب أبوظبي للمؤتمرات والمعارض في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي مشاركته في الدورة السابعة من “معرض الاجتماعات” الذي أقيم مؤخراً في “مركز أوليمبيا للمعارض” في لندن.
واحتضن جناح أبوظبي 11 من الشركاء والجهات العاملة في قطاع السياحة في أبوظبي لتعزيز الوعي بالمقومات السياحية المتنوعة والبنى التحتية والخبرات المتكاملة في العاصمة والتي تجعلها وجهة مفضلة للاجتماعات والحوافز والمعارض والمؤتمرات، إلى جانب تسليط الضوء على باقات الدعم التي يوفرها مكتب أبوظبي للمؤتمرات والمعارض ومنها “فرص أبوظبي”.
واستقطب الجناح 225 من المشترين الذين عقدوا اجتماعات ومفاوضات لدراسة الإمكانات المتاحة لتنظيم فعالياتهم في الإمارة، وتعرفوا على تجاربها الفريدة، واستمتعوا بالعديد من الأنشطة التراثية والثقافية الأصيلة بما في ذلك اختبار مهاراتهم في الخط العربي والمنافسة في مسابقات للفوز بعطلات رائعة في أبوظبي.
وقال مبارك الشامسي، مدير مكتب أبوظبي للمؤتمرات والمعارض في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: “تأتي مشاركتنا في “معرض الاجتماعات” في إطار جهودنا المتواصلة للترويج لبرامج سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض في أبوظبي، ومبادراتنا الرامية إلى تزويد منظمي الفعاليات برؤية شاملة لوجهتنا التي تتمتع بموقع مميز على خريطة عواصم الأعمال الرائدة في العالم. وسعدنا بلقاء شركائنا الحاليين لتعميق أطر التعاون والتنسيق معهم، بالتزامن مع بناء علاقات شراكة جديدة. وحرصنا أيضاً على عرض أحدث التطورات والمرافق والخدمات والمنتجات السياحية في وجهتنا وحملتنا الترويجية “تجربتك الاستثنائية”. وتحظى أبوظبي دائماً بالاهتمام والتقدير في المعارض السياحية، حيث نثق أنّ المفاوضات والاجتماعات التي شهدها جناحنا ستقود إلى المزيد من الفعاليات والمؤتمرات وأنشطة الحوافز في الإمارة”.
كما شارك مكتب أبوظبي للمؤتمرات والمعارض في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، باعتباره عضو “جمعية ممثلي مكاتب السياحة الوطنية”، في جلسة تواصل مهنية وعشاء عمل حضره 28 مشترياً من المملكة المتحدة.
ويستقطب “معرض الاجتماعات”، وهو الحدث السنوي الرئيسي لقطاع سياحة الفعاليات والاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض الداخلية والخارجية في المملكة المتحدة، عددا كبيرا من المشترين من جميع أنحاء العالم، كما أنه الوحيد في المملكة المتحدة الذي يتبنى برنامجاً للاستضافة الكاملة لمئات المشترين رفيعي المستوى على مدى يومين.
ووفرت هذه الدورة منصة للتواصل المباشر بين 600 جهة عارضة وأكثر من 4,500 من العاملين وأصحاب القرار في القطاع، إضافة إلى فرص للتعلم واكتساب الخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات وإبرام الصفقات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.