المعارضة تواصل التشاور في أديس أبابا

العسكري السوداني : لن نسلم البشير للجنائية وسيحاكم داخل البلاد

دولي

 

أعلن رئيس المجلس العسكري في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان، أن المجلس لن يسلم الرئيس المعزول عمر البشير، لمحكمة الجنايات الدولية، التي تتهمه بارتكاب جرائم حرب في دارفور.
وأكد البرهان في تصريحات،أمس، أنه ستتم محاكمته داخل البلاد، لأن القضاء السوداني مؤهل وقادر على ذلك.
وكشف البرهان، أنه “لم تصدر تعليمات من قادة المجلس بفض اعتصام القيادة العامة للجيش بالخرطوم” في يونيو الماضي، عندما انقضت وحدات مسلحة شبه عسكرية على المعتصمين وقتلت منهم أكثر من 100 شخص.
وقال إن “بعض القادة العسكريين متورطون في الواقعة، وأن السلطات تحقق معهم تمهيداً لتقديمهم للمحاكمة”.
وتوقع البرهان، أن يتوصل وفدا التفاوض في المرحلة الانتقالية إلى اتفاق سريع حول الإعلان الدستوري، وذكر أنه تم الاتفاق على جزء كبير من الوثيقة.
ويأتي ذلك في الوقت الذي تدور مفاوضات في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا بين وفد من “قوى الحرية والتغيير” السودانية و”الجبهة الثورية”، وهو تحالف يضم أهم الحركات المسلحة.
وأبرز الحركات المنضوية تحت “الجبهة الثورية” هما “حركة تحرير السودان” بقيادة مني أركو مناوي و”العدل المساواة” بقيادة جبريل ابراهيم، واللتان تقاتلان في إقليم دارفور.
وتحضر المفاوضات في أديس أبابا أيضاً “الحركة الشعبية لتحرير السودان فرع الشمال” بقيادة مالك عقار وياسر عرمان وخميس جلاب ومبارك أردول، التي تقاتل في منطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق.
يذكر أن وفد “قوى الحرية والتغيير” موجود منذ أكثر من أسبوع في أديس أبابا، وقد انضم إليه مؤخراً عمر الدقير رئيس حزب “المؤتمر السوداني” وعضو الوفد المفاوض مع المجلس العسكري.
كذلك، وصل الوسيط الإفريقي محمد الحسن لبّات إلى العاصمة الإثيوبية للمشاركة في عملية التفاوض.
تأتي المفاوضات على خلفية رفض “الجبهة الثورية” الاتفاق السياسي الذي وقِّع في الخرطوم بين المجلس العسكري الانتقالي و”قوى الحرية والتغيير”. واعتبرت الحركات المسلحة أن الاتفاق قد تجاوزها وأنه “لم يخاطب القضايا المركزية لتحقيق السلام وتحقيق مطالب الهامش”. ورأت هذه الحركات أنه يجب تضمين هذه القضايا في الاتفاق.
يذكر أن “الجبهة الثورية” كانت إحدى المكونات الأصيلة لـ”قوى الحرية والتغيير” لكنها كانت إشكالية جداً. وقد شاركت هذه الجبهة ضمن وفد التفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي عند بداياته. لكنها قررت لاحقاً الانسحاب حيث رأت أنها “تتعرض لإقصاء واضح” من قبل “قوى الحرية والتغيير”، مفضلةً أن تخوض مفاوضات منفصلة مع المجلس العسكري الانتقالي.
على إثر ذلك، أوفدت “قوى الحرية والتغيير” وفداً إلى العاصمة الإثيوبية بغية إقناع “الجبهة الثورية” بالعودة لـ”قوى الحرية والتغيير”. وأثناء التفاوض بين الطرفين وقّع المجلس العسكري الانتقالي و”قوى الحرية والتغيير” الاتفاق السياسي لهياكل الفترة الانتقالية، لكن “الجبهة الثورية” رفضته على الفور.
هذا الأمر استدعى تأجيل التفاوض على الإعلان الدستوري حرصاً على انضمام الحركات المسلحة لوثيقة الاتفاق، وحرصاً على مخاطبة تحفظاتهم باعتبار أن مشاركة الحركات المسلحة تشكل الضامن لاستقرار الفترة الانتقالية وكذلك معالجة جذور الأزمة السودانية.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.