تشمل مراجعة للبنية التحتية والمرافق وحالة المباني والأسوار المحيطة بها

وزارة تطوير البنية التحتية تشرف على صيانة 18 مبنى “لوزارة التربية” بـ 50 مليون درهم

الإمارات

 

دبي: الوطن

في إطار حرص وزارة تطوير البنية التحتية، على تهيئة ورفع جاهزية المدارس وإجراء كافة أعمال الصيانة المقررة لها وإعادة تأهيلها وفقاً للخطة المتبعة قبل بدء العام الدراسي الجديد 2019/2020، وبهدف توفير مرافق تواكب التطور في المسار التعليمي، وتعزز من مكانتها وفق منظور حكومي يستند على الحداثة، أعلنت المهندسة فوزية الصايغ مدير إدارة الصيانة في وزارة تطوير البنية التحتية، أن الوزارة تشرف حاليا على أعمال صيانة وإضافات لـ 18 مدرسة حكومية ومبنى تابع لوزارة التربية والتعليم خلال الربع الثالث من العام الجاري 2019، بتكلفة تقديرية تصل إلى 50 مليون درهم، في عدد من إمارات الدولة.
ولفتت الصايغ إلى أن خطة تطوير الأبنية المدرسية تستهدف خروج المدرسة الإماراتية بمواصفات عالمية، تلبي الطموحات، وتخدم العملية التعليمية التي تحظى باهتمام ومتابعة حثيثة من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وأوضحت، أن أعمال الصيانة تشمل مراجعة كاملة للبنية التحتية والمرافق، وحالة المباني والأسوار المحيطة بها، بما يخدم سير العملية الدراسية بالشكل المطلوب، مؤكدة أن عمليات الصيانة تتم وفق معايير الاستدامة ومتطلبات المباني الخضراء، التي تتبعها الوزارة في مشروعاتها كافة، ومن المتوقع الانتهاء من أعمال الصيانة قبل بدء العام الدراسي الجديد.
وقالت مدير إدارة الصيانة:” إن صيانة المباني التي تتبع وزارة التربية والتعليم وتعمل على تنفيذها وزارة تطوير البنية التحتية، تشمل تطوير المدارس واستكمال جاهزيتها لاستقبال العام الدراسي الجديد 2019/2020 وذلك وفق المواصفات العالمية، كما وأكدت أن مشاريع الصيانة تأتي تماشياً مع الخطة الاستراتيجية للدولة للمحافظة على الأبنية الاتحادية والتي تعتبر من الأسس الرئيسية للتنمية الشاملة التي يجب المحافظة عليها وإدارتها بما يحافظ على ديمومتها مع إمكانيه تطويرها لتتماشى مع الاستخدامات المثلى لتلك الابنية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.