العليا لاستشاري الشارقة تصدر قراراً بتشكيل لجان الدوائر الانتخابية

الإمارات الرئيسية

الشارقة: الوطن

أصدرت اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة قرار رقم (4) لسنة 2019 بشأن تشكيل لجان الدوائر الانتخابية، في مدن: الشارقة، والذيد وخورفكان وكلباء ودبا الحصن والحمرية، ومناطق: البطائح ومليحة والمدام.
ونص القرار على أنه بعد الاطلاع على القانون رقم (3) لسنة 1999م بشأن إنشاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة ولائحته الداخلية وتعديلاته، والمرسوم الأميري رقم (59) لسنة 2015م بشأن تنظيم انتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وتعديلاته، والمرسوم الأميري رقم (15) لسنة 2019م بشأن تشكيل اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وبناء على ما عرضه مدراء بلديات إمارة الشارقة، وموافقة اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، ولما تقتضيه المصلحة العامة،ووفقاً لقرار اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة تمارس لجان الدوائر الانتخابية كافة المهام والصلاحيات المنوطة بها في المرسوم الأميري رقم (59) لسنة 2015م ، ويناط بها على وجه الخصوص تحديد مقرها في الدائرة الانتخابية، واستلام قائمة الهيئة الانتخابية النهائية وإشعار الأعضاء بها، وتوفير الاستمارات الخاصة بالعملية الانتخابية في مقرها، بعد استلامها من لجنة إدارة الانتخابات، والتنسيق مع بلدية الدائرة الانتخابية لتحديد أماكن الدعاية الانتخابية للمرشحين.
وللجان الدوائر الانتخابية اقتراح مقار لجان مراكز الانتخاب في الدائرة الانتخابية بالتنسيق مع لجنة إدارة الانتخابات. وتحديد أماكن عقد الندوات واللقاءات التي يجريها المرشحون مع أعضاء الهيئات الانتخابية، واستلام طلبات الترشح بعد التأكد من توافر الشروط فيها، ورفعها إلى لجنة إدارة الانتخابات، ومراقبة تطبيق ضوابط وقواعد الحملات الانتخابية في الدائرة الانتخابية، ورفع التقارير والملاحظات بشأن أية مخالفات إلى لجنة إدارة الانتخابات.

ونصت مواد القرار على أن يتم التنسيق والتواصل بين لجان الدوائر الانتخابية واللجنة العليا عن طريق لجنة إدارة الانتخابات، ولها أن تضع الإجراءات اللازمة لذلك، وتعقد لجان الدوائر الانتخابية اجتماعاتها بناء على دعوة من رؤسائهم أو إذا طلب أغلبية الأعضاء وكلما دعت الحاجة لذلك.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.