وزير البنية التحتية: الإمارات أعدت نفسها لإعادة الترشح لفئة “ب” في البحرية الدولية

الإمارات

التقى معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة الهييةً الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، والوفد المرافق له بسعادة كيتاك ليم، أمين عام “المنظمة البحرية الدولية بمقر المنظمة فى العاصمة البريطانية لندن، حيث جرى استعراض الدور الهام والمحوري الذي تقوم به المنظمة فى مجال النقل البحري وعدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
وقال معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي إن دولة الإمارات أعدت نفسها لإعادة الترشح لمجلس المنظمة عن الفئة “ب”، مؤكداً اهتمام الامارات بشكل عال بترسيخ مفاهيم وآليات الأمن والسلامة في القطاع البحري.
واشار معاليه الى ان طموحنا أكبر من ان نكون اعضاء في مجلس المنظمة حيث نعتبر الدولة الاسيوية والعربية الاكثر تمكينا بعضويتنا في الفئة ب التي لما يصلها الا الاوروبيون وتلك خطوتنا الاولى للوجود في المنظمة لأن أبناءنا قادرين على إداراتها والمساهمة بشكل فعال فيها لذا نسعى لأن يكون ابناؤنا من قيادات المنظمة.
وقدمت الدولة وثيقة الإصلاحات للمجلس خلال الاجتماع وتم اقتراح إدخال تعديلات على اتفاقية المنظمة البحرية الدولية كما قدمت وثيقة أخرى عن التصويت الإلكتروني (التصويت الإلكتروني)، وهو بديل فعال من حيث الفعالية والسرعة في إنجاز النتائج لانتخابات المنظمة والتصويت بكل عام على القرارات المطروحة مقارنة بإجراءات التصويت اليدوي التقليدية الحالية.
واقترحت دولة الامارات استضافة اليوم البحري العالمي حيث تدعم الامارات رؤية المجلس بتمكين ودعم المرأة في العمل بالقطاع البحري من خلال إنشاء منتدى بحري اقليمي مشابه لجمعية المرأة العربية الذي عقد في مصر هذا العام والذي انتخبت فيه ممثل الامارات سعادة حصة آل مالك المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري في الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية رئيساً للجميعة حيث من المقرر أن تستضيف أبوظبي الاجتماع المقبل للجميعة بالتعاون مع المنظمة البحرية الدولية حيث تقرر اطلاق العديد من المبادرات في الاجتماع.
من جانبه اشاد سعادة الأمين العام بحرص الجانب الاماراتى على تطوير قطاع النقل البحرى، وتطبيق المعايير الدولية للسلامة البحرية، وبناء قدرات وكوارد بشرية وفنية جديدة مواكبة للتطور المستمر فى قطاع النقل البحرى، عن طريق التعاون بين المنظمة والجهات الاماراتية العاملة فى هذا المجال.
وتعد المنظمة البحرية الدولية IMO الجهة التشريعية الدولية المعتمدة لكل القوانين البحرية والاتفاقيات ذات الصلة بسلامة الملاحة البحرية والبيئة البحرية وإحدى منظمات الأمم المتحدة وهي معنية بشؤون صناعة النقل البحري وإصدار الاتفاقيات البحرية التي تهدف إلى تحقيق السلامة وحماية البيئة والأمن البحري. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.