السلامة الغذائية تمثل 89% من بلاغات الجمهور المقدمة لهيئة الزراعة

الإمارات

أنجزت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية خلال النصف الأول من العام الجاري 292,056 معاملة للجمهور عبر منظومة الخدمات المقدمة من خلال التطبيق الذكي والموقع الإلكتروني ومراكز خدمة المتعاملين التابعة لها والموزعة على كافة مناطق إمارة أبوظبي.
وبلغ إجمالي عدد المعاملات التي أنجزتها الهيئة عبر التطبيق الذكي والخدمات الإلكترونية نحو275,764 معاملة بنسبة 49.4% من إجمالي المعاملات التي تم تنفيذها فيما بلغ عدد الخدمات التي تم تقديمها بشكل مباشر16.3 ألف معاملة.
وأفاد المهندس ثامر راشد القاسمي المتحدث الرسمي باسم الهيئة أن الخدمات المقدمة لمربي الثروة الحيوانية والخدمات الزراعية استحوذت على 95.2% من إجمالي الخدمات المقدمة للمتعاملين بينما توزع الباقي على مختلف الخدمات الغذائية التي تقدمها الهيئة.
وكشف القاسمي عن تلقي الهيئة خلال النصف الأول من العام الجاري لـ6,313 طلباً من المجتمع عبر مركز اتصال حكومة أبوظبي تنوعت بين بلاغات غذائية وزراعية ومعلومات عامة وطلب خدمة وثناء ومقترحات بالإضافة إلى طلبات الشكاوى حيث تركز 90.8% منها حول البلاغات المختلفة والمعلومات وطلبات الخدمات لافتاً إلى أن 92.6% منها تلقاها المركز من الجمهور عبر الهاتف المتحرك فيما توزعت الطلبات الأخرى ما بين البريد الإلكتروني والمحادثة الإلكترونية وحارس المدينة بالإضافة إلى القنوات الأخرى التي يوفرها المركز.
وأشار القاسمي إلى أن البلاغات المتعلقة بالسلامة الغذائية استحوذت على إجمالي البلاغات المستلمة بنسبة تجاوزت 89% تلتها البلاغات المتعلقة بالزراعة والثروة الحيوانية مؤكداً أنه تمت الاستجابة لها والتعامل معها في وقت قياسي.
وأكد القاسمي حرص الهيئة على تبني الخطط التطويرية التي تسهم في الارتقاء بمنظومة التواصل مع المتــعاملين وخدماتها الذكية والرقمية تلبية للطلب المتنامي على خدماتها المقدمة للمجتمع في سبيل تحقيق أعلى مستويات الرضا لديهم وتقديم خدمات ذات جودة عالية تلبي طموح الحكومة الرشيدة في إسعاد المتعاملين ورفع كفاءة الخدمات المقدمة إليهم وضمان إنجازهم لكافة معاملاتهم في أسرع وقت وأقل جهد.
وتسعى هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية إلى تطوير قطاع ذي تنمية مستدامة في مجال الزراعة وسلامة الأغذية وتوفير الغذاء الآمن للمجتمع وحماية صحة الحيوان والنبات، والترويج للممارسات الزراعية والغذائية السليمة عبر سياسات ولوائح ومعايير جودة وأبحاث وبرامج توعوية فاعلة ومتكاملة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.