“مخيم الرسامين الصغار الصيفي” يختتم فعالياته بزيارة متحف الاتحاد

الإمارات

دبي – الوطن:

بزيارة خاصة نظمها المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم إلى متحف الاتحاد اختتم “مخيم الرسامين الصغار الصيفي”، الذي استمر لأسبوعين ابتداءً من تاريخ 7 يوليو 2019 في نادي دبي للسيدات، واستهدفت فعالياته الأطفال الموهوبين ووفرت العديد من الأنشطة الفنية والجلسات الإبداعية بالتركيز على زرع القيم والتثقيف عبر الفن كما هدفت لنشر الإيجابية وتعزيز الثقة بالذات وبمبادئ المسؤولية المجتمعية تأكيداً على دور الفن التعليمي والثقيفي للأطفال.
وتأتي الزيارة في إطار البرنامج الذي يمثل تجربة فنية تثقيفية متكاملة تفتح أذهان الأطفال على سحر التاريخ وما ورائه من عبر ودروس مستفادة حيث اشتملت الزيارة على جولة تعريفية في أقسام المتحف وورشتين إبداعيتين.
واستمتع “الرسامين الصغار” بالجولة التعريفية التي قادتها المشرفة الإماراتية ميرة البستكي كما أجروا محادثات ملهمة طرحوا خلالها الأسئلة والاستفسارات واستفادوا من المعلومات القيمة حول المحتوى الفني والثقافي في المتحف الذي يعد بوابة للتاريخ الموثق لجهود الأباء المؤسسين ومسيرتهم المباركة باعتباره صرح وطني مُهم يؤرخ لاتحاد دولة الإمارات بكل ما يحتويه من وثائق وصور ومقتنيات تراثية تجسد تلك المرحلة المضيئة في تاريخ الدولة المشرق.
واكتملت التجربة الابداعية بورشتي عمل “لنبتكر أجمل التذكارات” و “جواز سفر إماراتي” بقيادة المشرفة الفنية الإماراتية عفراء البلوشي حيث أبدع الأطفال بتصميم جوازات سفر لشيوخ الإمارات وتعرفوا على الأعلام القديمة لكل الإمارات السبعة، كما إبتكروا بطاقات تذكارية ثلاثية الأبعاد تحاكي العديد من ملامح الاتحاد بما فيها مبنى متحف الاتحاد، وشجرة الاتحاد(الغاف) التي عقدت تحتها اتفاقية الاتحاد في منطقة سيح السدرة بهدف تسليط الضوء على أهمية المكان التاريخي والوطني لدى الإماراتيين.
وأكدت المها البستكي مدير المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم إن تنظيم زيارة “الرسامين الصغار” لمتحف الاتحاد يأتي كخاتمة لأيام المخيم الحافلة بالعديد من الفعاليات باعتباره وجهة هامة تعكس الإرث الثقافي والحضاري وتسهم في التعريف بحقبة مُضيئة من التاريخ يجب عكسها للأجيال الجديدة بإعتبارها مصدر للفخر والاعتزاز، مُثمنة دور المتاحف ورسالتها العظيمة في التنمية الحضارية والإرتقاء بأذواق الشعوب، وأضافت البستكي: “أردنا أن تكتمل تجربة الأطفال بزيارة المكان الذي يمثل القيم والمبادئ الأصيلة التي سيظل شعب الإمارات والمقيمين على أرضها يستلهمون منه الكثير على مر الأجيال”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.