“الموارد البشرية” تنظم برامج تدريبية متخصصة لمديري القطاع في الجهات الحكومية

الإمارات

 

نظمت هيئة الموارد البشرية وبالتعاون مع جمعية إدارة الموارد البشرية الأمريكية (SHRM) ورشة عمل للتعريف ببرنامج تطوير وتأهيل مديري الموارد البشرية في الجهات الحكومية، وذلك لبناء قدراتهم المؤسسية من خلال إشراكهم في برامج تدريبية متخصصة وتأهيلهم للحصول على احدى الشهادات الدولية التخصصية في مجال الموارد البشرية وبرامج الإدارة العامة.
وقالت الهيئة في بيان صحفي بمناسبة انطلاق أعمال الورشة إنه في إطار مذكرة التفاهم والتعاون والشراكة مع جمعية إدارة الموارد البشرية الأمريكية تسعى الهيئة لإعداد قيادات حكومية في مجال الإدارة العامة والموارد البشرية، ليكونوا مطلعين على أفضل الممارسات ومتمكنين من المساهمة في إعداد وتنفيذ استراتيجية رأس المال البشري للإمارة، وداعمين لجهاتهم في تحقيق أهدافها.
وتم خلال الورشة عرض مراحل مشروع برنامج تطوير وتأهيل مدراء الموارد البشرية حيث تتناول المرحلة الأولى تقييم المرشحين للانضمام للبرنامج، وإجراء تقييم كتابي وشفوي من قبل لجنة خبراء جمعية إدارة الموارد البشرية الأمريكية للجوانب الفنية والسلوكية للمرشحين، وإعداد تقرير يتضمن توصيات للمشاركين في المرحلة الثانية من المرشحين.
واستعرض القائمون على الورشة نطاق أعمال المرحلة الثانية، والمتمثل في تقديم برنامج التطوير الأساسي لكافة المشاركين لتنمية المعرفة الأساسية في أهم جوانب إدارة الموارد البشرية، وعقد اختبار للمشاركين قبل وبعد كل مساق لتحديد مدى الاستفادة والتطوير من التدريب، وتقديم جلسة نقاشية بعد كل اختبار في نهاية المساق لمراجعة ومناقشة أسئلة وإجابات المشاركين.
وتتضمن الخطوة التالية من المرحلة الثانية للبرنامج التأهيل للحصول على الشهادات، وتقديم البرامج التدريبية للمشاركين وتوفير المادة العلمية والتدريبية لكل مشارك والتي تؤهلهم لاجتياز الاختبارات والحصول على احدى الشهادات التخصصية في مجال الموارد البشرية.
وأكد القائمون على الورشة على أن المرحلة الثالثة من البرنامج تتضمن التقدير والتميز وتقديم شهادات من الهيئة وجمعية إدارة الموارد البشرية الأمريكية لمن اجتازوا برامج التطوير الأساسي والتأهيل والحاصلين على الشهادات المهنية ومشاركة بعض العناصر في المؤتمر السنوي، وبرنامج ابتكار الموارد البشرية، والمجلس الاستشاري لتكنولوجيا الموارد البشرية بدبي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.