“مساندة” تشيد مركز العين للتوحد بـ 68.7 مليون درهم

الإمارات

 

باشرت شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة” تنفيذ أعمال تشييد مركز العين للتوحد بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وذلك على مساحة إجمالية تتجاوز الـ 10 آلاف متر مربع، بتكلفة تبلغ 68.7 مليون درهم.
وذكرت “مساندة” أن مشروع مركز العين للتوحد يخدم شريحة مهمة من أبناء مدينة العين ممن يحتاجون إلى اهتمام ورعاية خاصة من الأطفال المصابين باضطراب التوحد، وسيشكل المركز بعد انتهاء أعماله صرحاً تعليمياً وتدريبياً مهماً، يسمح لهذه الفئة بالانخراط والاندماج في المجتمع، وأيضاً إبراز إبداعاتهم ليكونوا أفرادا فاعلين ومؤثرين في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة.
وأوضحت أن المشروع يتضمن إنشاء مركز للتوحد يتكون من طابقين، ويحتوي على مدخل رئيسي، و5 مداخل فرعية، و 36 قاعة دراسة تتسع لـ 166 طالباً، بالإضافة إلى 17 غرفة علاج، و33 غرفة عزل، و4 غرف للمعلمين، وغرفتي معاينة تابعة للعيادة، ومثلهما متعددتا الاستخدام، وصالة رياضية، وغرفة موسيقى، وغرفتي دراما، وغرفة فنون، إلى جانب المكتبة والكافيتريا والمسبح ومناطق اللعب، وغرف الإدارة والموظفين وغيرها من المرافق، كما سيتم تزويد المركز بأنظمة كشف عن الحريق تتواكب مع أحدث اشتراطات الدفاع المدني.
وأشارت إلى أن العمل في المشروع يسير وفق الخطة الموضوعة للتنفيذ، حيث انتهت فرق العمل حاليا من الأعمال الخرسانية للقواعد والأساسات للمبنى الرئيسي، لافتة إلى أنها تعتزم تسليم المشروع في النصف الثاني من العام 2020.
وأكدت الشركة التزامها التام بمتطلبات الاستدامة البيئية، وفقا لأعلى المعايير والمقاييس العالمية من خلال تطبيق أفضل الممارسات للحفاظ على الموارد الطبيعية، سواء في مرحلتي التصميم أو التنفيذ، وأيضاً حماية البيئة، وتخفيض استهلاك الطاقة.
من جهتها، أثنت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم على دور شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة” كشريك استراتيجي فاعل ومهم في دعم المؤسسة نحو تحقيق أهدافها الرئيسية في تمكين ودمج أصحاب الهمم المشمولين برعايتها في المجتمع.
وقالت المؤسسة إنها تستمد رؤيتها من الأهداف الاجتماعية الرئيسية الواردة في أجندة حكومة أبوظبي الرشيدة والتي تركز على تقديم الخدمات التعليمية والتأهيلية والعلاجية المساندة لفئات أصحاب الهمم، وتأهيلهم للاندماج في مجتمعهم وتمكينهم من ممارسة أدوارهم تجاه أسرهم ووطنهم بكفاءة واقتدار.
وأكدت على مواصلة خططها المتكاملة للتطوير والتحسين بإشراف ومتابعة سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بهدف الرقي بمستوى الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم، إذ تعمل من خلال مجموعة من الخطط والبرامج العلمية على تطوير برامج الرعاية والخدمات المقدمة في جميع مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لها، وبما يتوافق مع الاتجاهات العالمية الحديثة، كما تحرص على استقطاب أفضل الخبرات العالمية المتخصصة للاستفادة من خبراتها وتوظيفها بما يخدم رؤية المؤسسة ويساعد في تحقيق رسالتها.
ووجهت “زايد العليا” الشكر لشركة “مساندة” ولكافة المسؤولين فيها، مشيدة بتعاونهم الصادق مع المؤسّسة، في إنجاز مشاريع مراكز الرعاية والتأهيل التابعة للمؤسسة في مناطق أبوظبي والعين والظفرة لخدمة واستيعاب أصحاب الهمم. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.