بمنحة إماراتية 20 مليون دولار لتمكين سلسلة من المشاريع الريادية

وضع حجر الأساس لمركز محمد بن زايد للابتكار وريادة الأعمال في السنغال

الإمارات

 

وضع سعادة حسين جاسم النويس، رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع، حجر الأساس لمركز محمد بن زايد للابتكار وريادة الأعمال في العاصمة السنغالية “داكار”، بحضور معالي أمادو هوت، وزير الاقتصاد والتخطيط والتعاون الدولي السنغالي، والمفوض العام للمفوضية العامة لتسريع ريادة الأعمال للشباب والمرأة بابا سار وسعادة محمد علي الشامسي، القائم بأعمال سفارة الدولة في داكار، وعدد من المسؤولين في كلا الجانبين.
وقال النويس إن المركز الذي سيتم تمويله بمنحة إماراتية تبلغ قيمتها 20 مليون دولار “ما يعادل 73.6 مليون درهم” يهدف إلى تعزيز الابتكار ودعم ريادة الأعمال وتمكين سلسلة من المشاريع الريادية للمساهمة في تعزيز الجهود الحكومية لدول غرب إفريقيا الهادفة إلى إيجاد اقتصاد مستقر ومتوازن يعزز التنمية الاقتصادية لديها، بالإضافة إلى خلق فرص عمل للشباب وتمكين المرأة وبناء قدرات رواد الأعمال والمؤسسات المحلية.
وأضاف أن المركز سيكون منصة لدعم الابتكار وباعث أمل وملاذا تمويلياً وفنياً أمام أصحاب المهارات والإمكانات الريادية الإبداعية لتحقيق طموحاتهم وتأسيس مشاريعهم الخاصة التي ستسهم في تعزيز روافد الاقتصاد الوطني في الدول المستهدفة وعلى رأسها السنغال.
وأكد أن المركز سيساهم في تعزيز جهود التنمية المستدامة في مختلف دول المنطقة، مؤكداً أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع سيقدم الدعم الفني اللازم في مجال تنفيذ الخطط والاستراتيجيات التي تخدم الأهداف، وتلبي التطلعات في المساهمة في التنمية.
وأشار إلى أن المركز سيتضمن حاضنة أعمال مع التركيز على التكنولوجيا ومسرع أعمال ومكاتب، ومختبرات متخصصة في إعداد نماذج الاختراع مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد، والطيران، والإلكترونيك والروبوتيك.
وأوضح النويس أن المركز سيقدم خدمات مميزة لرواد الأعمال المحتملين تتضمن استضافة الشركات والتدريب والتمويل والتوجيه والاستشارات.
من جهته، قال معالي أمادو هوت، وزير الاقتصاد والتخطيط والتعاون الدولي السنغالي إن مركز محمد بن زايد للابتكار وريادة الأعمال سيكون محطة مهمة على طريق تطوير الاقتصاد ودمج الشباب والمرأة في دول غرب إفريقيا.
وأضاف : مثل هذه المبادرات النوعية والمشاريع التنموية ستساهم في تعزيز مساعينا نحو التحول إلى الاقتصاد المعرفي المستدام، مجددا شكره لجهود دولة الإمارات في هذا المجال.
وأشار هوت إلى أن المركز الذي ستبدأ فيه أعمال البناء والتشييد في شهر سبتمبر المقبل سيمتد على مساحة 20 ألف متر مربع متوقعاً الانتهاء من الأعمال الإنشائية وافتتاحه رسمياً في شهر فبراير من العام 2021.
وأشاد المفوض العام للمفوضية العامة لتسريع ريادة الأعمال للشباب والمرأة بابا سار، بجهود دولة الإمارات لدعم جهود التنمية في دول غرب إفريقيا، وقال إن هذه المبادرة تبعث الأمل لدى شريحة واسعة من الشباب الطامحين في تأسيس مشاريع نوعية ابتكارية ستساهم في تطوير وتعزيز اقتصاديات بلدانهم.
وأضاف أن المركز سيكون إحدى المحركات الرئيسية في تمكين المرأة التي تسعى كل حكومات المنطقة في غرب إفريقيا الى تعزيز دورها وزيادة مساهمتها في الدورة الاقتصادية.
يشار إلى أن صندوق خليفة لتطوير المشاريع يعد واحداً من أهم الصناديق المحلية والإقليمية المعنية في دعم الابتكار وريادة الأعمال وتشجيع الشباب وتمكين المرأة، مما دفع العديد من دول المنطقة سواء الشقيقة أو الصديقة للسعي للاستفادة من تجربته الناحجة في هذا المجال ومحاكاتها في بلدانهم.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.