الاعتراف سيد الأدلة

الإفتتاحية

الاعتراف سيد الأدلة

كم مرة بات دعم قطر للإرهاب يتم علناً و الاعتراف به من قبل رموز نظام الحمدين يكون بشكل مباشر؟! وكم تسجيل وتسريب واعتراف علني تم من قبل قيادات في ذلك النظام الإرهابي وعلى أعلى المستويات؟ وآخرها اتصال نشرته صحيفة أمريكية بين رجل أعمال قطري مقرب من رأس الطغمة الحاكمة في قطر تميم بن حمد، وسفيره في الصومال، وهما يتحدثان عن تفجير إرهابي شنيع في إحدى مدن الصومال، ويؤكدان أن الإرهابيين اللذين قاما بالتفجير كان خدمةً لمصالح قطر التي تحاول التوغل في الصومال لتجعله تابعاً يمكن أن يكون قاعدة لها في القارة السمراء والقرن الإفريقي، وخاصة من حيث تحالفاتها مع الجماعات والمليشيات الإرهابية والتي تدرجها كافة الدول على القوائم السوداء، وإمدادها بالسلاح والأموال لتبقى ترتكب المجازر والجرائم وتهدد الأمن والاستقرار في الدول التي تتواجد بها تلك التنظيمات.
العالم يدرك تماماً إرهاب قطر ويعي جيداً ما تقوم به، والتسجيل الأخير الذي تم الاعتراف بصحته فوراً من قبل رجل الأعمال وسفير “نظام الحمدين” في الصومال واللذين تعذرا أنه كان يتم بصفتهما الشخصية وليست الرسمية، عذر أقبح من ذنب، فمن يتغنى بالإرهاب ويعول عليه ويرى بما يرتكبه خدمة لمصالحه هو إرهابي ويمثل نظاماً إرهابياً يقوم على أجندة إرهابية.
التسريبات والاعترافات التي تمت خاصة خلال عدد من اللقاءات والظهور الإعلامي لعدد من رموز النظام الإرهابي، لا تترك أدنى شك بأن هذه الطغمة قد حولت قطر إلى بؤرة للإرهاب سواء عبر الدعم وتبذير المليارات على عشرات الجماعات الإرهابية، أو عبر احتضان المطلوبين والقتلة والإرهابيين وتأمين ملاذات لهم، أو من حيث التحالفات مع أنظمة إرهابية مارقة لها أطماع معروفة ونوايا خطيرة ومشاريع تدميرية بحق الدول العربية، وتلك السياسات التي عبر فيها “نظام الحمدين” عن عداوته للدول العربية وخيانته لها وتعمده تدمير عدد منها ونكبة الملايين من شعوبها .. كل هذا وغيره كثير من سياسة قطر الإرهابية التي تتمدد بكل اتجاه يمكن أن تجد من يتحالف معها وآخرها اليمين الإيطالي المتطرف، تبين في مناسبة جديدة أن هذا النظام يجب أن ينال جزاء ما يقترفه وما ينتهجه منذ أكثر من ربع قرن بعد أن رفض وتجاهل جميع الدعوات التي حذرته من مغبة السير بهذا الطريق أو قبول عار الإرهاب الذي جعله منهجاً واحداً، واليوم يجب على المجتمع الدولي ألا يكتفي بالشجب أو الإدانات بل أن ينتقل للمحاكمات واتخاذ كل تدبير من شأنه تجنيب الكثير من الدول تبعات الإرهاب القطري.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.