بمشاركة 383 طالباً وطالبة حتى نهاية الشهر الجاري

تواصل البرامج والأنشطة الصيفية في مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

تحت شعار” صيفنا أجمل مع اصحاب الهمم” تتواصل أنشطة وفعاليات البرامج و الصيفية بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في مناطق أبوظبي والعين والظفرة بمشاركة 383 طالباً وطالبة من أصحاب الهمم، وتستمر حتى نهاية شهر يوليو الحالي برعاية مصرف أبوظبي الإسلامي، وذلك بهدف استثمار الإجازة الصيفية لمنتسبي المؤسسة من أصحاب الهمم بما ينفعهم ويخدمهم مستقبلا، يحتوي البرنامج على أنشطة متنوعة منها أنشطة رياضية مفتوحة، وأخرى ثقافية، وألعاب تعليمية ترفيهية، وأنشطة مسرح وموسيقى، ومحاضرات التوعية وتنظيم رحلات ترفيهية.
وأشاد أولياء الأمور بالأنشطة المتعددة التي تقدمها المؤسسّة خلال العطلة الصيفية والتي أقيمت برعاية مصرف أبوظبي الاسلامي والتي  شهدت العديد من الفعاليات والبرامج التي أثرت الطلاب فكرياً وثقافياً وعلمياً وشغلت أوقات فراغهم في كل ما ينفعهم ويزيد من مهارتهم ، وأثنوا على حسن التنظيم والتنفيذ للبرامج التي حققت الاهداف التربوية التي تعود بالنفع على المشاركين من أصحاب الهمم وأسرهم والمجتمع.
هذا وحرص عدد من أولياء أمور أصحاب الهمم على مرافقة أبنائهم، وعبروا عن سعادتهم بالحضور، وبإقامة النشاط الصيفي لأصحاب الهمم، مثمنين الجهود المبذولة من المؤسّسة لخدمة أبنائهم، والتواصل المستمر معهم، وأكدوا أن النشاط الصيفي يتيح لأبنائهم برامج ترفيهية هادفة، كما يساهم في استمرارية برنامجهم التدريبي وعدم انقطاعهم عن مشرفيهم وزملائهم، كما أنه يملأ أوقات فراغهم ويغرس روح العمل الجماعي، ويعمل على تنمية مهاراتهم الرياضية بأسلوب تربوي سليم .
ويقول محمود الكعبي والد الطالب علي: أحب ان اقدم شكري وتقديري لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وكل من ساهم في هذا النشاط الصيفي لهذا العام، وأضاف بأن البرامج والأنشطة الصيفية منظمة ومنوعة مما كان له اكبر الاثر على ابنائنا بصقل مواهبهم وافكارهم وابداعاتهم.
واضاف أنه كان في حيره من أمره بسبب وقت الفراغ الذي يصاحب الاجازة الصيفية ولكن البرنامج  الصيفي في مؤسسة زايد العليا كان الحل الامثل الذي يستنفذ بها طاقته وأبدى سروره بتفاعل الطلاب المشاركين في البرامج والأنشطة الصيفية، وتواصلهم مع المجتمع من خلالها، كما أنها تعمل على إكسابهم المهارات والفنون التي تصقل مواهبهم وتشبع حاجاتهم.
أم الطالب ذياب حسن مسعود الأحبابي تقول: هناك كلمة لابد ان تقال وهي توجيه الشكر للمسؤولين والمشرفين على البرامج  والأنشطة الصيفية في مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم لما قدموه لأبنائنا من برامج ترفيهية ساعدتنا على تطور اولادنا للأحسن، والشكر موصول لجميع الكوادر التي تدرب ابنائنا، ونطمع استمرار تلك البرامج كل عام بل وزيادتها خلال الأعوام المقبلة،
والدة طالب آخر من اصحاب الهمم تقول: المنظمون للبرامج الصيفية في مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم يقومون بعمل رائع، ويقدمون لأبنائنا باقة متنوعة من الفعاليات والبرامج والأنشطة الصيفية التي أثرت الطلاب بالفعل ثقافيا وعلميا ورياضيا هادفة محببة لهم تشغل اوقات فراغهم وتكسبهم الاتجاهات التربوية والمهنية التي تساعد في التثقيف والتأهيل بما يتواءم مع متطلبات واحتياجات المجتمع، وشكرت الفريق القائم على البرنامج ونتمنى زيادة عدد الطلاب العام المقبل، وادعو الأسر التي لم تسجل ابنائها العام الحالي الى ضرورة الحاق ابنائهم بتلك البرامج العام المقبل لأنها كانت ناجحة ومتميزة هذا العام .

من جهة أخرى زار وفد من مصرف ابوظبي الاسلامي الفعاليات والأنشطة التي تقام بمركز ابوظبي للرعاية والتأهيل، وقاموا بالمرور على ورش العمل المتنوعة وشاركوا في عدد من الأنشطة، وقالت ايمان الشحي من إدارة التسويق بالمصرف: نحن في مصرف ابوظبي الاسلامي سعدنا بزيارتنا وتواجدنا في مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وبدعمنا للسنة الثانية على التوالي لأنشطة البرنامج الصيفي ” صيفنا أجمل مع أصحاب الهمم” في إطار مجلس المسؤولية المجتمعية بالمصرف، ولمسنا الفرحة والسعادة الكبيرة لدى ابنائنا وبناتنا أصحاب الهمم المشاركين في البرامج الصيفية، فضلاً عن تواجد عدد من الأباء والأمهات الأمر الذي أضفى على الفعاليات بهجة .
وأكد سيف عبد القادر النعيمي –رئيس اللجنة التنظيمية للنشاط الصيفي حرص المؤسسة على تنظيم البرامج الصيفية في كافة المراكز والأندية الرياضية التابعة للمؤسسة على مستوى إمارة ابوظبي، كل عام نظراً لكونها من الفعاليات التي تسهم وبصورة إيجابية في دمج أصحاب الهمم وتمكينهم في المجتمع، وهو من الأهداف الرئيسية التي تسعي المؤسسة إلى تحقيقها إضافة إلى حرصنا على تقديم كل الدعم والرعاية لأصحاب الهمم من أفراد المجتمع، وحرصنا في هذا البرنامج الصيفي على تقديم خدمات متنوعة للمشاركين تشمل جميع الجوانب العلمية والرياضية والثقافية والاجتماعية والرحلات الترفيهية الهادفة والتي أسهمت في تعزيز القيادة والريادة وتنمية وصقل المواهب وتعزيز مهاراتهم في كافة المجالات. وذكر بأن البرنامج الصيفي سعى إلى رفع مستوى الوعي بأهمية استغلال وقت الفراغ في ممارسة الأنشطة المختلفة.
ومن ناحيتها تقول ميثة النيادي مشرفة البرامج بمنطقة العين: أن الهدف من تنظيم البرنامج الصيفي هو دعم انتماء الطلاب لبلادنا ومجتمعنا، وتعريفهم بمؤسسات الوطن وتنمية روح المحافظة عليها، واكتشاف المواهب لدى الطلاب وصقلها وتدعيم خبراتهم وتنمية مهاراتهم المختلفة، فضلاً عن توجيه الانفعالات السلوكية لدى الطلاب وطاقاتهم الفكرية والحركية الوجهة السليمة الإيجابية، وحماية الطلاب من آثار الفراغ السلبية واستثماره بالبرامج المفيدة، وتدريبهم على تحمل المسئولية والمشاركة الاجتماعية، وأوضحت أن الأنشطة والفعاليات التي يجري تنفيذها على مدى شهر يوليو لمدة أربعة أيام في الأسبوع من العاشرة صباحاً حتى الواحدة ظهراً تشمل أنشطة متنوعة منها أنشطة رياضية مفتوحة، وأخرى ثقافية، وألعاب تعليمية ترفيهية، وتعليم بعض الحرف اليدوية والمهارات، والزراعات التجميلية، والعروض الفنية، وأنشطة مسرح وموسيقى، فضلاً عن الأنشطة ومحاضرات التوعية، وتنظيم رحلات ترفيهية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.