طفل في الرابعة من عمره يعود لمنزله للمرة الأولى بعد سنوات من العلاج

الإمارات

 

أبوظبي – الوطن:

تمكن منصور علي، وهو طفل إماراتي مريض يبلغ من العمر أربع سنوات، من العودة إلى منزله والعيش مع أسرته للمرة الأولى نتيجة الرعاية ذو جودة عالية التي تلقاها في مركز أن أم سي بروفيتا العالمي الطبي في أبوظبي على يد مجموعة من الخبراء.
نُقِل منصور إلى المستشفى عند ولادته، وهو طفل خديج وواحد من أربعة توائم، وُلد بعدد من المشكلات الصحية الخطيرة، بما في ذلك مرض الرئة المزمن. وتلقى العلاج بالعديد من المراكز الصحية في أبوظبي قبل نقله إلى مركز أن أم سي بروفيتا، حيث خضع لعملية جراحية لعمل ثقب في القصبة الهوائية مع التغذية الأنبوبية للمعدة، وتلقى رعاية طبية وتمريضية على مدار الساعة.
وأصبح بإمكان منصور الآن التنفس دون مساعدة بعد ما قضى عامين معتمداً على جهاز التنفس الصناعي، وهو طفل ذكي يتحدث أربع لغات، ويعشق الرسوم المتحركة، وصار بمقدوره الآن تناول الطعام والشراب والقيام بكل ما يفعله الأطفال في عمر الرابعة. وأوضح أحد أطبائه أن منصور أصبح أكثر راحة الآن، وقال إنه يستمتع بالجلوس خارج غرفته والتواصل مع الموظفين والعائلات.
وقرر الفريق متعدد التخصصات المسؤول عن علاج منصور في مركز أن أم سي بروفيتا مؤخرًا أن الطفل أصبح في حالة جيدة بما يكفي لخروجه من المركز. وشعرت أسرته بسعادة غامرة عند علمها بأن ولدها الصغير أصبح بمقدوره أن يعيش في المنزل لأول مرة.
وقال والده: “كنا نعلم أن حالة منصور تتقدم بشكل ملحوظ في مركز أن أم سي بروفيتا، لكننا لم نصدق عندما سمعنا أنه سيغادر المركز! إن جميع أفراد العائلة متحمسون جدًا للترحيب بمنصور، وسنحرص على تزيين غرفته في المنزل بشخصياته الكرتونية المفضلة”.
ويعتبر منصور قصة نجاح أخرى لوحدة الرعاية طويلة الأجل. ويركز مركز أن أم سي بروفيتا، وهو مركز رائد وبارز في تقديم خدمات رعاية ما بعد الإصابات الحادة في منطقة الشرق الأوسط، على تحسين حياة المرضى من جميع الأعمار، وتزويدهم بخدمات الرعاية الصحية والعناية المستمرة على أعلى مستويات الجودة. ومركز أن أم سي بروفيتا الطبي العالمي هو شركة تابعة لشركة أن أم سي للرعاية الصحية، والتي تعد أكبر مقدم لخدمات الرعاية الصحية الخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.