هدوء في عدن.. و"الانتقالي" يؤكد استجابته لدعوة التحالف

التحالف” يسقط طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي باتجاه السعودية

الرئيسية دولي

اعترضت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أول أمس الأحد طائرة بدون طيار “مسيّرة” أطلقتها الميليشيا الحوثية من محافظة صنعاء باتجاه المملكة.
و نقلت وكالة الانباء السعودية “واس” عن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، أن جميع محاولات المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بإطلاق الطائرات بدون طيار مصيرها الفشل، منوهاً أن التحالف يتخذ كافة الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين، وأن المحاولات الإرهابية المتكررة تعبر عن حالة اليأس لدى المليشيا الإرهابية وتؤكد إجرام وكلاء إيران بالمنطقة ومن يقف وراءها، كما أن استمرار تبنيها للنجاحات الوهمية عبر إعلامها المضلل يؤكد حجم الخسائر التي تتلقاها وحالة السخط الشعبي تجاهها.
وأكد العقيد المالكي استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف بتنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه المليشيا الإرهابية لتحييد وتدمير هذه القدرات وبكل صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.
من جهة ثانية وبعد اشتباكات عنيفة الأسبوع الماضي، هدأت الأوضاع في مدينة عدن في جنوب اليمن خلال عيد الأضحى مع إعلان المجلس الانتقالي وقف إطلاق النار والمشاركة في اجتماع دعت إليه المملكة العربية السعودية.
ولم تقع أي معارك عدن، التي شهدت اشتباكات عنيفة منذ الأربعاء الماضي وقال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي في خطاب تلفزيوني بث ليلة الأحد أن ما حدث في مدينة عدن يندرج في إطار “الدفاع عن النفس، بينما كان دور الطرف الاخر هو تنفيذ خطة .
وجدد الزبيدي التزام المجلس الانتقالي الجنوبي بوقف إطلاق النار قائلا “نجدد التزامنا بالاستمرار وقف اطلاق النار الذي دعت له قيادة التحالف العربي”.
وأشار الزبيدي الى أن كمية الأسلحة والذخائر التي عثر عليها في معسكرات قوات الحرس الرئاسي “تكفي لقتال العدو الحوثي الايراني في كل جبهات القتال دون دعم من التحالف لمدة لا تقل عن 12 شهرا كاملة”.
وأكد الزبيدي في خطابه استعداد المجلس الانتقالي “لحضور الاجتماع الذي دعت إليه المملكة العربية السعودية بانفتاح كامل إيماناً منّا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز”.
وكانت السعودية دعت السبت أطراف النزاع في عدن إلى “اجتماع عاجل” بهدف “مناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار”
وفي موضوع آخر يقضي أكثر من 4 ملايين يمني نازح، داخلياً وخارجياً عيد الأضحى المبارك، بعيداً عن أهاليهم وذويهم، للعام الرابع على التوالي، جراء تهجيرهم قسرياً من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية ، منذ انقلابها على الشرعية في 2014، واجتياحها المدن والقرى اليمنية بقوة السلاح.
ويتجاوظ عدد النازحين القسريين جراء الحرب التي تقودها ميليشيا الحوثي الإرهابية ضد اليمنيين منذ أربع سنوات ونصف 4.93 مليون شخص، منهم 1.28 مليون عادوا إلى منازلهم، و 3.65 مليون ما يزالون نازحين تاركين منازلهم خوفاً من بطش ميليشيا الحوثي.
ويبلغ عدد اليمنيين الذين نزحوا إلى الخارج خلال السنوات الأربع الماضية، نحو مليون و200 ألف نازح.ا.ف.ب+وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.