إشادة بدور الإمارات والسعودية في احتواء أحداث العاصمة المؤقتة

قوات “الانتقالي” تكمل الانسحاب لمواقعها السابقة في عدن

الرئيسية دولي

 

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، صباح أمس السبت، أن وحدات المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحزام الأمني، بدأت الانسحاب والعودة إلى مواقعها السابقة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وذلك استجابة لدعوات التحالف.
وبحسب وبحسب تقارير صحفية، جاء إعلان التحالف أمس: “إلحاقاً للبيان الصادر من قيادة القوات المشتركة للتحالف بتاريخ 06 ذو الحجة 1440هـ. وما تضمنه من رفض التطورات في عدن ودعوة كافة الأطراف والمكونات لتحكيم العقل وتغليب المصلحة الوطنية والعمل مع الحكومة اليمنية الشرعية في تخطي المرحلة الحرجة، والبيان الصادر من قيادة القوات المشتركة للتحالف بتاريخ 09 ذو الحجة 1440هـ. بطلب وقف فوري لإطلاق النار في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن اعتبارا من الساعة 01:00 من صباح السبت 10 ذو الحجة 1440هـ. ودعوة كافة المكونات والتشكيلات العسكرية من الانتقالي وقوات الحزام الأمني إلى العودة الفورية لمواقعها والانسحاب من المواقع التي استولت عليها خلال الفترة، وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة”.
وذكر البيان، أن قيادة القوات المشتركة للتحالف “تثمن استجابة الحكومة اليمنية الشرعية للدعوة لضبط النفس أثناء الأزمة وتغليبها لمصالح الشعب اليمني ومحافظتها على مكاسب تحالف دعم الشرعية في اليمن لأجل إعادة الدولة ومؤسساتها”.
كما أضاف البيان أن قيادة التحالف “تثمن استجابة الانتقالي في عدن لدعوة المملكة العربية السعودية ودوله الإمارات العربية المتحدة لوقف إطلاق النار، والعودة إلى مواقعها السابقة قبل الأحداث الأخيرة، وتسليم مقرات الحكومة اليمنية وبإشراف من التحالف”.
وفي هذا السياق، دعت قيادة القوات المشتركة إلى “استمرار التهدئة وضبط النفس ووقف الخطاب الإعلامي المتشنج، وتعزيز لغة الحوار والتصالح وتوحيد الجهود في هذه المرحلة، والوقوف سوياً لإنهاء الانقلاب الحوثي ومشروع النظام الإيراني الهدام باليمن، وعدم إعطاء الفرصة للمتربصين بالدولة اليمنية وشعب اليمن من التنظيمات الإرهابية كالميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران وتنظيمي “القاعدة” و”داعش” الإرهابية.
إلى ذلك، أفادت مصادر بانسحاب قوات المجلس الانتقالي من مستشفى عدن والبنك المركزي ومقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء، وتسليم المواقع التي انسحبت منها قوات الانتقالي إلى ألوية حماية الرئاسة
فيما دعا وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أمس السبت، إلى توحيد الجهود في المعركة الرئيسية لليمنيين، مثمنا دور الأشقاء في الإمارات والسعودية في احتواء أحداث عدن.
وقال الإرياني في سلسلة من التغريدات على حسابه الرسمي في تويتر :”ندعو إلى توحيد الجهود في المعركة الرئيسية لليمنيين، بما يضمن استعادة الدولة وإسقاط انقلاب ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران”.
وأضاف: “ما حدث في عدن فرصة مهمة لمراجعة شاملة وتحفيز العمل المشترك للحفاظ على الدولة اليمنية وخلق نموذج للأمن والاستقرار والتنمية وعودة الحياة إلى طبيعتها”.
وتابع: “نثمن عاليا دور الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية باحتواء أحداث عدن”.
كما رحب الإرياني بخطوة انسحاب المجلس الانتقالي الجنوبي من عدد من المقرات الحكومية في مدينة عدن.
وكانت وحدات المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحزام الأمني بدأت، في وقت سابق، الانسحاب والعودة إلى مواقعها السابقة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وذلك استجابة لدعوات تحالف دعم الشرعية في اليمن.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.