أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة تحقق إنجازاً مرموقاً بحصولها على جائزة ستيفي العالمية للموارد البشرية

الإمارات

 

الشارقة – الوطن:

حققت أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة، إنجازاً دوليا كبيرا بفوزها بجائزة «ستيفي العالمية»، والتي تعد إحدى أكبر الجوائز العالمية لقطاع الأعمال. وذلك في فئة جوائز الموارد البشرية، متفوقة بذلك على أكثر من 4000 ترشيحا من 74 دولة من مختلف أنحاء العالم .
وأعلنت منظمة ستيفي العالمية ومقرها الولايات المتحدة الأميركية، عن تفوق فريق الموارد البشرية بأكاديمية العلوم الشرطية، وحصوله على (برونزي ستيفي) في الدورة السادسة عشرة للجائزة ، والتي تُمنح لعدد محدود جداً من الملفات المترشحة الأكثر تفوقاً على مستوى العالم الفائزة بأعلى تصنيف .
وقال العقيد الدكتور محمد خميس العثمني مدير عام الأكاديمية: إن الفوز بهذه الجائزة يأتي تتويجاً للجهود الكبيرة التي بذلتها الأكاديمية، والعاملون في قسم الموارد البشرية بالأكاديمية ، حيث نلنا هذا المركز المتقدم بعد أن حققنا العديد من الإنجازات والمؤشرات الايجابية في مسار العمل الوظيفي من خلال رفع مؤشرات التوزان بين الجنسين وتولي المرأة لمناصب قيادية ، والتحول الإلكتروني في بيئة العمل عبر برنامج (تراسل) بنسبة 100%، بالاضافة لوضع خطة لتنفيذ الأرشفة الالكترونية وتحقيقها بشكل كامل، وجميعها مؤشرات ساهمت في حصولنا على هذه الجائزة العالمية .
وأهدى العقيد العثمني هذا الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حيث كان لتوجيهاته ودعمه المستمر للأكاديمية أطيب الأثر في الارتقاء بأدائها وتحقيق هذا النجاح المتفرد.
كما أهدى الفوز لسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد، نائب حاكم الشارقة، رئيس مجلس الأكاديمية، والذي يحرص دوما على توفير كل سبل الدعم الممكنة للأكاديمية وكوادرها البشرية والوقوف عن كثب على احتياجاتها ومتطلباتها لتعزيز دورها ومكانتها العلمية والعملية على كافة المستويات المحلية والاقليمية والدولية .
وقدّم العقيد العثمني تهنئته لفريق العمل في قسم الموارد البشرية الفائز بالجائزة، لافتاً إلى أن نيل هذه الجائزة هو مبعث فخر واعتزاز بالجهود التي بذلها أعضاء الفريق، وإخلاصهم وتفانيهم وسعيهم الحثيث نحو التميز والجودة وتحقيق الأفضل للأكاديمية ولحكومة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة .


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.