كوزنتسوفا تحرم بارتي استعادة الصدارة

ميدفيديف يجرد ديوكوفيتش من لقب سينسيناتي للتنس

الرياضية

خرج الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف اول عالميا وحامل اللقب من الدور نصف النهائي من دورة سينسيناتي الأميركية للماسترز في كرة المضرب، بخسارته امام الروسي دانييل ميدفيديف 6-3 و3-6 و3-6، فيما حرمت الروسية المخضرمة سفتلانا كوزنتسوفا الاسترالية أشلي بارتي من استعادة صدارة التصنيف العالمي للسيدات، بفوزها عليها 6-2 و6-4.
بدأ ديوكوفيتش اللقاء بقوة محرزا المجموعة الاولى 6- 3، ولكنه فشل في مقارعة منافسه الروسي عندما رفع الاخير من مستوى لعبه ليفرض التعادل بمجموعة لكل منهما، محققا في طريقه الفوز في 12 نقطة من النقاط الـ 14 الاخيرة في المجموعة الثانية. ليعود يتقدم 3-1 في المجموعة الثالثة ويحسم المباراة لصالحه في اول فرصة له للفوز.
واثنى ديوكوفيتش (32 عاما) على منافسه بالقول “يستحق أن يكون في النهائي، مع كل هذه النتائج”، وتابع “انه يعمل للوصول الى المراكز الخمسة الاولى عالميا. هو بالتأكيد أحد أفضل اللاعبين العالميين في الوقت الحالي”.
واكد الصربي انه لم يكن بإمكانه ان يفعل اي شيء بمواجهة اسلوب ميدفيديف، مؤكدا انه يستخرج “الامور الايجابية” من هذه الدورة.
واردف “خسرت مباراة في كرة المضرب، ولكني لم ارتكب الكثير من الاخطاء. لذا سأعتمد على ذلك واتابع تقدمي… سأعود للمنافسة على الالقاب”.
وتأتي خسارة ديوكوفيتش الذي لم يخسر أي مجموعة في سينسيناتي قبل مواجهته مع ميدفيديف، قبل اسبوعين من انطلاق بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، رابعة البطولات الاربع الكبرى.
وكان ديوكوفيتش على بعد مباراتين فقط من احراز لقبه الرابع والثلاثين في دورات الماسترز للألف نقطة، لكنه فشل في أن يصبح على بعد لقب واحد من الإسباني رافايل نادال حامل الرقم القياسي مع 35 لقبا.
وخاض الصربي أول دورة له منذ فوزه ببطولة ويمبلدون الانكليزية، ثالثة بطولات الغراند سلام، في (تموز) يوليو الماضي، بعدما كان قد قرر عدم المشاركة في دورة مونتريال الكندية التي احرز لقبها نادال على حساب ميدفيديف نفسه.
وعلّق ميدفيديف على بلوغه المباراة النهائية بالقول “لا ادري كيف تمكنت من قلب النتيجة. كنت متعبا بعد المجموعة الاولى واعتقدت أني لن اتمكن من مقاومة الضغوط”، وتابع “لعبت مباراة رائعة، وانا سعيد جدا”.
ويخوض الروسي ثاني نهائي له في احدى دورات الماسترز في غضون ثمانية ايام بعد نهائي مونتريال، علما أنه لعب 15 مباراة منذ 30 (تموز) يوليو الماضي.
وأردف المصنف ثامنا عالميا “كان نوفاك يحطمني عند الارسال الثاني، لذا قررت أن اهاجمه”، واضاف “من الرائع الفوز على الرقم واحد عالميا”.
ويواجه ميدفيديف (23 عاما) الاحد في المباراة النهائية البلجيكي دافيد غوفان الذي اقصى في نصف النهائي الثاني الفرنسي المخضرم ريشار غاسكيه 6-3 و6-4.
وخاض غاسكيه (33 عاما) اول نصف نهائي في بطولات الماسترز منذ 2013.
وسيطر غوفان على غاسكيه بعد يوم من تأهله اثر انسحاب الياباني يوشيهيتو نيشيوكا. قال “كنت ضائعا تاما أمس. كنت استعد لخوض مباراة، وفي النهاية خضعت للتمارين”.
كوزنتسوفا تلتقي كيز
وعند السيدات حرمت الروسية المخضرمة سفتلانا كوزنتسوفا الاسترالية أشلي بارتي من استعادة صدارة التصنيف العالمي بفوزها عليها 6-2 و6-4 في نصف النهائي الدورة الامريكية، احدى دورات البريمير الخمس في كرة المضرب.
وكانت بارتي التي خسرت الصدارة الاسبوع الماضي لمصلحة اليابانية ناومي اوساكا، بحاجة لبلوغ النهائي كي تستعيدها، لكن ابنة الرابعة والثلاثين كان لها رأي آخر وأبقى فوزها أوساكا في مركز الصدارة.
وتلتقي حاملة لقب بطولتين في الغراند سلام في النهائي مع الاميركية ماديسون كيز التي تغلبت على مواطنتها صوفيا كينين 7-5 و6-4.
وكانت بارتي قد قلبت تأخرها بمجموعة في آخر مباراتين، لكن كوزنتسوفا التي عانت من الاصابات في السنوات الاخيرة لم تسمح لها بتكرارها.
قالت بارتي “قاتلت في هذا الاسبوع. لعبت جيدا احيانا وسيئا في أحيان أخرى”.
تابعت “لكن بلوغي نصف النهائي جيد برغم كل شيء. تعلمت الكثير هذا الاسبوع، ولا يوجد سوى الايجابيات قبل الذهاب الى نيويورك (فلاشينغ ميدوز)”.
بدورها، قالت كوزنتسوفا المصنفة 153 عالميا والتي واجهت صعوبات للحصول على تأشيرة الى الولايات المتحدة “من الرائع اللعب هنا مجددا على الملعب الرئيس بعد اصابات السنوات الأخيرة”.
وتسعى كوزنتسوفا إلى احراز لقبها الـ 19 في مسيرتها، والاول منذ اكثر من عام عندما تلتقي كيز، المصنفة 19، في النهائي.
تابعت المتوجة في رولان غاروس وفلاشينغ ميدوز سابقا “يجب ان اقر اني استمتعت بوقتي في بيتي في موسكو، النوم على سريري. كنت سعيدة للتوقف لفترة. عدت الان ولا اشعر بالضغوط. لم اشعر اني قادرة بالعودة الى هذا المستوى بسرعة. ها انا العب جيدا مجددا”. أ ف ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.