مرسيليا يعود بنقطة خجولة من نانت في الدوري الفرنسي

الرياضية

أحرز مرسيليا نقطته الأولى هذا الموسم بتعادله السلبي مع مضيفه نانت، أمس الأول السبت في المرحلة الثانية من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
لكن اداءه غير المشوق ذكر بالمهمة الصعبة لمدربه الجديد البرتغالي اندريه فياش بواش الذي مُنح مهمة إعادة الفريق المتوسطي إلى دوري أبطال أوروبا للمرة الاولى منذ 2013، بعد حلوله بدلا من رودي غارسيا.
وعاد مدرب بورتو البرتغالي، تشلسي وتوتنهام الإنجليزيين الى التدريب بعد غياب سنة ونصف السنة اثر رحيله من شنغهاي سيبغ الصيني في 2017.
وبعد خسارته الافتتاحية أمام رينس صفر-2، يدين مرسيليا بنقطته الاولى الى حارسه الدولي ستيف مانداندا الذي كان حاسما في آخر ربع ساعة أمام الفريق الاصفر.
وبرغم اهدار مهاجم مرسيليا الجديد الارجنتيني داريو بينيديتو ركلة جزاء فوق المرمى بعد الاستعانة بتقنية الفيديو (31)، الا ان نانت كان قريبا في منح مدربه الجديد كريستيان غوركوف فوزه الاول.
وعلق بواش على الركلة التي تخلى عنها ديميتري باييت لبينيديتو “عملنا جيدا مع ديم (باييت) على ركلات الجزاء في الفترة التحضيرية. نيته كانت طيبة لكن عندما شاهدت داريو يسدد أغضبني هذا الامر.. كان رجل ركلات الجزاء في بوكا جونيورز واليوم اهدر. يجب ان ننتظر داريو اكثر كي يكون في فورمته المثالية وهو لم يلعب منذ فترة وقد تعافى من اصابة في ربلة ساقه”.

وسنحت لنانت في الشوط الثاني عدة فرص عبر صامويل موتوسامي (67)، عبد القاد بامبا (76) وعبدولاي توري، امام مدرجات ممتلئة بنحو 34 الف متفرج على ملعب لابوجوار.
وما قد يريح بواش في محنته المبكرة، عودة المهاجم الدولي فلوريان توفان من الاصابة في المباراة المقبلة ضد نيس في 28 الجاري.
وقال مانداندا “من الهام الحصول على نقطة حتى لو كنا نتمنى افضل من ذلك. لكن رأينا الاسبوع الماضي ان هذه البطولة ستكون صعبة جدا”.
تابع “كنا صلبين، قادرين على افتتاح التسجيل، لكن عندما نفشل بتحقيق الفوز يجب الا نخسر”.
من جهته، قال قائد نانت فالنتان رونجييه “نحن غاضبون قليلا لاننا لم نحقق الفوز. سيطرنا على المباراة برغم حصولهم على ركلة جزاء. لكننا ايضا سعداء بسبب بعض الامور المشجعة في التنظيم”.
موناكو يخيب بسرعة
وعلى غرار موسمه الاخير الكارثي، حقق موناكو العريق بداية سيئة بعد خسارته مرة ثانية امام ضيفه ميتز الصاعد من الدرجة الثانية صفر-3.
وهذه المرة الثانية تواليا يخسر فريق الامارة صفر-3 بعد الاولى ضد ليون ويطرد أحد لاعبيه، بعد رفع البطاقة الحمراء في وجه روبن اغيلار (34).
وسجل ميتز اهدافه عبر السنغالي حبيب ديالو (11 من ركلة جزاء و53) ورينو كوهاد (66).
ولم يحرج لاعبو المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم مرمى الخصم، برغم اشراكه القادمين وسام بن يدر والنيجيري هنري اونييكورو.

وحقق نيس فوزه الثاني على مضيفه نيم 2-1 برغم طرد لاعبه السنغالي راسين كولي في الدقيقة 51.
وتقم الفريق الجنوبي عبر ويلان سيبريان (10 من ركلة جزاء) والكاميروني ايغناسيويس كبيني غاناغو (16)، قبل ان يرد رينو ريبار من ركلة جزاء (45).
وجاءت المباراة خشنة طرد في نهايتها لاعبا نيم بابلو مارتينيز وانتوني بريانسون.
قال مدرب نيس باتريك فييرا “بعد طرد راسين كولي تعين علينا اظهار شخصيتنا وتضامننا. وهذا ما حصل. لقد كوفئنا على عملنا. كانت مجموعتي استثنائية هذا المساء”.
وبعشرة لاعبين، خسر ليل، وصيف باريس سان جرمان بطل الموسم الماضي، امام جاره ومضيه اميان صفر-1 بهدف سيرهو غيراسي (72). واكمل الفريق الشمالي المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 39 اثر طرد بوبكري سوماري.
وتعادل بوردو مع مونبلييه 1-1 وفاز تولوز على ديجون 1-صفر، فيما يلعب باريس سان جرمان حامل اللقب الاحد على ارض رين، على وقع الحديث حول رحيل نجمه البرازيلي نيمار. أ ف ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.