الإنقاذ البحري في شرطة دبي يسجل صفر حوادث خلال إجازة العيد

الإمارات

دبي: الوطن

أثنى العقيد عبيد بن حضيبة، مدير مركز شرطة الموانئ بالوكالة، على الجاهزية العالية التي تمتعت بها فرق الإنقاذ البحري خلال فترة إجازة عيد الأضحى المبارك، مؤكداً عدم تسجيل أية حالة غرق أو حوادث بحرية على شواطئ الإمارة أو بمنطقة السد في حتا.
وأشار ابن حضيبة إلى أن الإنقاذ البحري في شرطة دبي طبق بنجاح خطته في الجاهزية العالية للتعامل مع أي حوادث متوقعة في منطقة برج العرب وملاعب الشيخ حمدان بن محمد، والجميرا الثانية، والممزر، وخور دبي، والقناة المائية، ومنطقة الفيستيفال سيتي، ومنطقة “الجي بي أر”، ومنطقة السد في حتا، إلى جانب عمل فرق الإنقاذ على المشاركة في تأمين فعاليات الألعاب النارية التي تم إطلاقها خلال أول وثاني أيام العيد بمنطقة الفيستيفال سيتي بنجاح.
ومن جانبه، أكد المقدم علي النقبي، رئيس قسم الإنقاذ البحري في مركز شرطة الموانئ، أن شرطة دبي نشرت جميع أنواع المركبات الخاصة بالبحث والإنقاذ من زوارق وسيارات ودراجات مائية في مختلف المناطق التي تشهد إقبالا من أفراد الجمهور إضافة إلى دوريات الدراجات الهوائية للإنقاذ البحري التي تنقلت في مناطق الشواطئ، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن الإنقاذ البحري خصص بناءً على توجيهات من سعادة القائد العام لشرطة دبي اللواء عبد الله خليفة المري دورية في منطقة السد في حتا للتعامل مع أية حوادث.
وأشار إلى أن أفراد شرطة دبي عملوا بكل جد من أجل المساهمة في مساعدة الناس وتوعيتهم وتقديم النصائح لهم لتجنب وقوع حوادث بحرية، مبيناً أن شرطة دبي كانت جاهزة قبل بدء إجازة العيد للتعامل مع الحالات الطارئة على الشواطئ وأنه كان هناك استعداد تام للتعامل مع الحوادث والاستجابة لها في أقل وقت ممكن.
وأثنى النقبي على استجابة مرتادي البحر للتعليمات والتوجيهات التي وضعتها شرطة دبي وبلدية دبي لمنع وقوع الحوادث، والمتمثلة في أخذ الحيطة والحذر اللازمين أثناء السباحة، وتجنب التيارات البحرية وارتفاع الأمواج والالتزام بالتعليمات والاشتراطات الموجودة على الشواطئ وبالعلم الأحمر الذي يعني ضرورة التوقف عن السباحة لما لذلك من خطر عليهم.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.