الانقلابيون يواصلون خرق الهدنة الأممية في الحديدة

الجيش اليمني يضيق الخناق على مليشيات إيران في باقم

الرئيسية دولي

أحرزت قوات الجيش الوطني اليمني، أمس، مسنودة بمروحيات ومدفعية قوات التحالف العربي تقدمات جديدة في جبهة باقم شمال صعدة بعد مواجهات مع المليشيا الحوثية المتمردة. وقال قائد اللواء الثالث حرس حدود العميد هائل القشائي ” أن قوات الجيش الوطني حررت “قرية خشبان” والسيطرة النارية على قرية “آل حسن” وقطع خطوط الامداد الى مركز مديرية باقم وتأمين المناطق والمرتفعات المحيطة بها”. واضاف القشائي” أن العمليات العسكرية أسفرت على قتل وجرح العديد من عناصر مليشيا الحوثي الانقلابية”. ودعا العميد القشائي أبناء باقم العودة الى المناطق المحررة بعد تأمينها وحماتيها من قبل الجيش الوطني.
فيما تواصل ميلشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، خروقاتها للهدنة الإنسانية الأممية في محافظة الحديدة غرب البلاد، بقصفها المكثف لمواقع وتمركز قوات الجيش الوطني بمختلف أنواع الأسلحة.
وجددت مليشيا الحوثي المتمردة أمس إطلاق نيران أسلحتها على مواقع تمركز قوات الجيش الوطني في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب المحافظة.
واستهدفت المليشيا مواقع قوات الجيش الوطني بمدفعية الهاون الثقيل من عيار 120 والهاوزر و سلاح 23، وبالقناصة وسلاح 14.5.
وفي مديرية الدريهمي جنوب المحافظة، استهدفت الميلشيا الحوثي المتمردة بمختلف القذائف المدفعية والصواريخ مواقع تمركز قوات الجيش الوطني.
كما استهدفت الميلشيا الحوثي بصواريخ الكاتيوشا مواقع تمركز قوات الجيش الوطني شرق المديرية.
وفي شرق مدينة الصالح قصفت ميلشيا الحوثي المتمردة مواقع قوات الجيش الوطني بقذائف مدفعية الهاون الثقيل من عيار 120 وقذائف مدفعية من عيار 82 وبقذائف الهاوزر.
كما استهدفت الميلشيا مواقع متفرقة لقوات الجيش الوطني في ذات المدينة، بسلاح البيكا وبالأسلحة الرشاشة المتوسطة من عيار 12.7 وعيار 14.5.
وفي سياق متصل كشفت مصادر إعلامية يمنية أمس عن مصرع قيادي حوثي بارز مع عدد من مرافقيه في جبهات القتال بالقرب من الحدود السعودية، وسط تكتم من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية.
ونقلت مواقع إخبارية محلية عن مصدر عسكري أن القيادي في ميليشيات الحوثي والمعين من قبلها قائداً لما يسمى “اللواء الأول دفاع جوي”، عنتر أبو نشطان، لقي مصرعه مع عدد من مرافقيه بالقرب من الحدود السعودية قبالة نجران.
وأكد المصدر أن ميليشيات الحوثي تتكتم على مقتل أبو نشطان وعدد من القيادات التي لقيت مصرعها مؤخراً، خوفاً من انهيار معنويات العناصر التابعة لها.
كما لقي مواطن مصرعه في محافظة إب وسط البلاد برصاص راجع وأصيب طفل إصابة بالغة في ظل فوضى أمنية تشهدها المحافظة.
وأكد مصدر محلي أن المواطن صادق محمد عبدالملك الجعفري، قتل بعد إصابته البالغة برصاص راجع بالرأس وسط مدينة إب .
وبحسب المصدر تم نقل المواطن بعد إصابته لأحد المستشفيات وظل منذ مساء السبت أمس ليفارق الحياة أمس في العناية المركزة بأحد المستشفيات الخاصة.
وينتمي المواطن القتيل إلى مديرية حزم العدين غرب محافظة إب.
وتأتي هذه الحادثة بعد ساعات من إصابة طفل إصابة بالغة برصاص راجع أثناء إطلاق قيادي حوثي النار بكثافة في عرس بأحد الأحياء السكنية بمدينة إب.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.