استشهاد فلسطينيين شمال غزة واعتقال 10 في الضفة

دولي

تمكنت الطواقم الطبية الفلسطينية صباح أمس من انتشال جثامين ثلاثة شهداء وإصابة خطيرة من بيت لاهيا شمال قطاع غزة عقب استهداف الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم لمجموعة من الشبان الفلسطينيين.
وتم نقل جثامين الشهداء والمصاب إلى مستشفى في شمال قطاع غزة.
وكان جيش الاحتلال قد أعلن استهدافه لمجموعة بزعم أنها مسلحة على مقربة من السياج الفاصل شمال قطاع غزة.
وجاء ذلك بعدما أطلقت ثلاثة صواريخ من قطاع غزة باتجاه جنوب “اسرائيل” مساء أمس الأول.
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة إن “محمد الترامسي (26 عاما) ومحمد أبو ناموس (27 عاما) ومحمود الولايدة (24 عاما)” سقطوا “برصاص جيش الاحتلال الليلة الماضية في شمال قطاع غزة” بشمال بيت لاهيا.
وتحدثت عن جرح فلسطيني رابع في الحادثة نفسها، موضحة أن “أصابته حرجة”.
وقال مصدر أمني فلسطيني إن الطائرات “الإسرائيلية” شنت غارات على أهداف في قطاع غزة ردا على ذلك. وأوضح أن الغارات استهدفت مركز مراقبة تابعا لحركة “حماس” في بيت حانون شمال القطاع، وهدفا لم تحدد طبيعته بالقرب من مدينة غزة، بالإضافة إلى أرض مفتوحة قرب دير البلح وسط القطاع.
يأتي إطلاق الصواريخ من القطاع المحاصر بعد سلسلة من الحوادث التي شهدتها الحدود مع قطاع غزة منذ مطلع الشهر الجاري.
واندلعت المظاهرات والاحتجاجات المنتظمة منذ مارس 2018 على طول حدود القطاع المحاصر.
ومنذ ذلك الحين، قتل ما لا يقل عن 305 فلسطينيين بنيران “إسرائيلية” في قطاع غزة والمنطقة الحدودية مع “إسرائيل”، غالبيتهم خلال “مسيرات العودة”، في حين قتل خلال الفترة ذاتها سبعة في الجانب “الإسرائيلي”.
فيما اعتقلت قوات الاحتلال “الإسرائيلي” صباح أمس، 10 فلسطينيين، عقب اقتحام عدد من مدن وقرى الضفة وتفتيش منازل المواطنين.
وذكرت مصادر أمنية، أن قوات الاحتلال نفذت سلسلة مداهمات، واعتقلت 10 فلسطينيين من مناطق عدة، وفق ما نقلت تقارير صحفية محلية.
وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر إبراهيم يوسف الفقيه، عقب مداهمة منزله في قرية مراح رباح، كما داهمت منزل الأسير لؤي زغير، بمنطقة فرش الهوى في مدينة الخليل.
كما اقتحم جنود الاحتلال مدينة بيت جالا غرب بيت لحم، وقرية حرملة جنوب شرق المدينة، ولم يبلغ عن اعتقالات.وام.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.