كلية دبي للسياحة توفر لخريجي الثانوية العامة تعليما مناسبا لمستقبلهم المهني

الإقتصادية

 

دبي – الوطن
توفر كلية دبي للسياحة لطلبة الثانوية العامة من مستويات (GCSE) و(A) تعليماً مهنيا مميزا يضمن لهم مستقبلا واعدا، وخصوصا للطلبة الذين لا يفضلون التعليم التقليدي، ويرغبون بتعليم بديل يحقق لهم النجاح في حياتهم العملية، حيث تقدم لهم الكلية التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي “دبي للسياحة” العديد من الخيارات والمناهج التي تم اختيارها بعناية لتجعلهم قادرين على دخول سوق العمل بكل سهولة.
وتوفر كلية دبي للسياحة التدريب المهني المتخصص الذي ينمي مهارات الطلبة عبر خمسة مناهج أساسية هي: السياحة، والفعاليات، والضيافة، والتجزئة، وفنون الطهي، حيث تم تصميم البرامج لسد الفجوة ما بين التدريب المهني والشهادة الجامعية التقليدية، إلى جانب إعداد الطلبة للحصول على وظائف مميزة. وهي كذلك تمكن الطلبة وتمدّهم بالمعارف والمهارات المطلوبة من خلال التعلم العملي والنظري. ويتضمن البرنامج أيضاً خوض التدريب الميداني في إحدى المنشآت في قطاع الضيافة. علماً بأن باب التسجيل مفتوح الآن لاستقبال دفعة شهر سبتمبر 2019.
وبعد إتمام البرنامج بنجاح والذي يمتد على مدى عام كامل، يصبح الطلاب أمام خيارين إما الانتقال لخوض الحياة المهنية أو متابعة تحصيلهم العلمي والمهني في الكلية للحصول على درجة الدبلوم خلال ستة أشهر إضافية، وبعدها في حال الرغبة يمكن استكمال الدراسة لمدة عام آخر للحصول على درجة البكالوريوس التطبيقي، ما يعني أنه يمكن الحصول على هذه الشهادة المرموقة من كلية دبي للسياحة خلال سنتين ونصف.
وقال عيسى بن حاضر، المدير العام لكلية دبي للسياحة: “تعد نتائج الامتحانات من الأمور المهمة في حياة الطلبة، والتي تترافق عادة مع حالة من الترقب والقلق لديهم ولدى أولياء أمورهم. ولن يكون هذا العام مختلفا عن سواه، ولاسيما مع استعداد الطلبة لخوض رحلة جديدة في حياتهم الأكاديمية، حيث تقدم كلية دبي للسياحة بدائل مهنية تتضمّن مزيجا من التعلم في الفصول الدراسية، بالإضافة إلى اكتساب خبرة عملية. ولاشك أن الدورات التدريبية التي تقدمها الكلية من شأنها المساهمة في تطوير المهارات العملية لطلابنا، إلى جانب صقل مواهبهم في هذا القطاع، فضلاً عن زيادة ثقتهم بأنفسهم، وإعدادهم لدخول سوق العمل. وفي الوقت الذي يجد فيه الخريجون أنفسهم في حيرة من أمرهم حول الطريقة التي يجب عليهم اتباعها للتقدم لوظيفة مناسبة، فإن دوراتنا توفر لهم التدريب المناسب والتطوير المستمر في مجالات معينة لمساعدتهم على اجتياز عملية التوظيف، إلى جانب أنه يضمن لهم كذلك التميز في الوظيفة”.
وأضاف عيسى بن حاضر قائلا: “إن من أهداف تأسيس كلية دبي للسياحة تمهيد الطريق أمام المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة للانضمام إلى سوق العمل في قطاع السياحة الذي يشهد تطوراً سريعاً، ولهذا، فإن برامجنا التدريبية تمتاز بكفاءتها وجودتها العالية، وهناك تزايد في الطلب عليها لأن تكلفتها معقولة، وتلبي احتياجات السوق”.
وعبر الطلبة الذين يدرسون في كلية دبي للسياحة عن سعادتهم باختيارهم الكلية لاستكمال تعليمهم المهني، معربين عن تفاؤلهم بإمكانية تطوّرهم في وظائفهم مستقبلا.
وفي تعليق لهم حول الدورات التدريبية التي تقدمها كلية دبي للسياحة، قال الشاب الإماراتي أحمد فردان، الحاصل على شهادة في فنون الطهي من الكلية للعام الدراسي 2018/2019: “أوصي خريجي الثانوية العامة بالانضمام إلى كلية دبي للسياحة بسبب توفر خمسة تخصصات مهمة في هذا القطاع، بالإضافة إلى توفر نخبة من المحاضرين الذين يتمتعون بخبرة أكاديمية وعملية واسعة. إنهم يجعلونك تشعر كأنك في بيئة عمل حقيقية، ويعاملونك بكل احترام. كما أن الرسوم معقولة مقارنة بالجامعات والكليات الأخرى في دبي”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.