758 ألف نزيل خلال مايو ويونيو الماضيين

أبوظبي تحقق بداية مبشرة لموسم السياحة الصيفية

الإقتصادية الرئيسية

 

 

حقق موسم السياحة الصيفية في إمارة أبوظبي بداية مبشرة هذا العام مع ارتفاع عدد نزلاء المنشآت الفندقية الذي وصل إلى 758 ألف نزيل خلال شهري مايو و يونيو الماضيين، وبنسبة زيادة بلغت 6,3 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك وفقا لتقرير أداء المنشآت الفندقية بالإمارة عن الربع الثاني من العام الجاري.
ونجحت إمارة أبوظبي في تعزيز مكانتها كوجهة سياحية رائدة على مدار العام، بما في ذلك فصل الصيف، بفضل ما توفره الإمارة من مرافق سياحية وترفيهية مغطاة، إلى جانب الفعاليات المتنوعة والعروض الجاذبة في مراكز التسوق والعديد من المرافق والمعالم السياحية، بالإضافة إلى العروض على أسعار الفنادق، التي تسهم بشكل كبير في جذب الزوار لأبوظبي.
وتعتبر أجواء الأمن والأمان والاستقرار التي تنعم بها دولة الإمارات من أبرز عوامل الجذب الرئيسة للسياح من مختلف دول العالم، حيث تحتل العاصمة أبوظبي المرتبة الأولى عالميا كأكثر المدن أمنا في العالم.
ومما لاشك فيه أن تطبيق قرار مجلس الوزراء الذي ينص على إعفاء مرافقي الأجانب القادمين للدولة للسياحة ممن تقل أعمارهم عن 18 عاما، من رسوم تأشيرة الدخول في الفترة من 15 يوليو إلى 15 سبتمبر من كل عام، سيشكل خلال موسم الصيف الحالي عاملا هاما في زيادة تدفق السياح إلى الإمارة لاسيما من العائلات التي سيكون أمامها فرصة ثمينة للاستفادة من خصومات الصيف المذهلة في مراكز التسوق ضمن “موسم عروض صيف أبوظبي” إلى جانب مبادرة “أذواق العاصمة” التي توفر باقة من الصفقات الرائعة في المطاعم ومرافق الأطعمة والمشروبات.
وتعد أبوظبي وجهة سياحية مثالية لقضاء أفضل عطلة صيفية برفقة الأطفال، حيث تحتضن العديد من الوجهات الترفيهية العائلية المميزة، منها جزيرة السعديات التي تعد من أهم المشاريع السياحية في الدولة وتستقطب عددا كبيرا من الزوار بشكل سنوي من أنحاء العالم كافة، نظرا لتمتعها بأنشطة ذات طابع سياحي، إضافة إلى الفنادق الفخمة التي تميزها عن غيرها من المناطق في الإمارة، وشاطئ السعديات الخلاب.
وتحتوي الجزيرة على مجموعة كبيرة من المتاحف التي تمثل أهم تجمع ثقافي في دولة الإمارات، ومن هذه المتاحف متحف زايد الوطني، ومتحف اللوفر أبوظبي، ومتحف جوجنهايم أبوظبي، وجميعها تلقى رواجا واسعا من المهتمين بالتعرف على تاريخ وثقافة دولة الإمارات.
ومن معالم الجذب الأخرى الموجودة داخل الجزيرة صرح منارة السعديات، الذي يهدف إلى تعريف الزوار بمكانة أبوظبي وتطورها الثقافي والتاريخي، حيث تحتوي على صالتي عرض مفتوحتين أمام الجمهور لعرض الأفلام الإرشادية، كما يوجد “صالة فنون أبوظبي” التي تعرض برامج فنية وتستضيف معارض على مدار العام.
ويمثل قصر الحصن أحد أبرز الوجهات السياحية في العاصمة أبوظبي والذي يلخص مرحلة تاريخية هامة لها منذ القرن الثامن عشر، فيما يستقطب جامع الشيخ زايد الكبير ملايين الزوار سنويا باعتباره تحفة معمارية إسلامية ومنارة فكرية تعزز روح التسامح والمحبة على المستوى العالمي.
ومن الأماكن الترفيهية والسياحية الأخرى في العاصمة أبوظبي، يجد السائح مركز تسوق”ياس مول” الذي يقع فوق جزيرة ياس، ويضم ما يزيد عن 370 محلا تجاريا، ويأخذ الجانب الترفيهي منه قسما كبيرا حيث يحتوي على مناطق ألعاب مخصصة للأطفال من مختلف الأعمار، كما يرتبط المول بشكل مباشر بعالم فيراري الشهير، الذي يعد من أهم أماكن السياحة في العاصمة، وهو المنتزه الأول من نوعه في العالم المستوحاة فكرة تصميمه من سباقات الفيراري العالمية الشهيرة.
وعدا عن كونها الأولى من نوعها في الشرق الأوسط التي تحوز تقييم الاستدامة لاتباعها أسلوب المباني الخضراء، تضم المدينة المائية “ياس ووترورلد” 43 لعبة ومنزلقة، بينها 5 مرافق غرائبية تعتبر الأولى من نوعها، وتحظى بجائزة الريادة وبتصنيف “أفضل حديقة ألعاب مائية” في العالم، بحسب الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد العالمي المختص بتصنيف المواقع الترفيهية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.