أخبار الساعة: الإرهاب آفة تدمر أركان الأمن والاستقرار

الإمارات

 

أكدت نشرة اخبار الساعة أن إدانة دولة الإمارات العربية المتحدة الاعتداءين الإرهابيين اللذين استهدفا كلاً من المملكة العربية السعودية وجمهورية أفغانستان الإسلامية تعكس موقفها الثابت تجاه كل الأعمال الإرهابية من جهة، ووقوفها إلى جانب الأشقاء والأصدقاء في وجه التحديات الأمنية من جهة أخرى، حيث استهدف الهجوم الأول إحدى وحدات معمل الغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي في المملكة العربية السعودية عن طريق طائرات مسيرة من دون طيار “درون” مفخخة فيما استهدف الثاني حفل زفاف في العاصمة الأفغانية كابول.
وتابعت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أنه وبرغم اختلاف الهجومين الإرهابيين من حيث مصدر الهجوم والنتائج التي ترتبت عليهما، فإنهما يشتركان في طبيعة الجرم وأسلوبه وأهدافه الرامية إلى زعزعة أمن واستقرار الدول وإلحاق الأذى بالأبرياء والمسالمين، وإذا كانت دولة الإمارات تقف بشكل مطلق ضد كل أنواع الإرهاب، فإن موقفها الأخير من الهجوم على حقل الشيبة بالسعودية ينطلق من الخلفية نفسها، حيث استنكرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيانها الأخير العمل الإرهابي الذي يشكل خطراً جسيماً على إمدادات الطاقة للعالم أجمع، كما أن دولة الإمارات جددت تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، وتأييدها ومساندتها لها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها. وأكد “البيان” أن أمن دولة الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره دولة الإمارات تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.
وقالت النشرة في افتتاحيتها بعنوان “الإرهاب آفة تدمر أركان الأمن والاستقرار” بما أن الإرهاب في ذاته كلَّ واحد، فإن موقف دولة الإمارات منه ينسحب على كل أشكاله مهما كان نوعها وتأثيرها، وبالتالي فإن حرصها على إدانة واستنكار الهجوم الإرهابي الذي تعرض له حفل الزفاف في العاصمة الأفغانية كابول مؤخراً يأتي في السياق نفسه، وخاصة أنه أسفر عن سقوط عشرات الضحايا من الأبرياء.. فدولة الإمارات التي طالما وقفت إلى جانب الشعب الأفغاني الشقيق، وقدم أبناؤها كل ما يمكن من أجل إيصال المساعدات إليه، تجدد الموقف نفسه تجاه ما تواجهه أفغانستان من خطر التنظيمات الإرهابية، كتنظيم “داعش” و”القاعدة” وغيرهما.
وأضافت النشرة أنه نظراً إلى تكرار الأحداث الإرهابية نفسها في أفغانستان، أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها أن هذا الهجوم الجبان الذي استهدف تجمعاً مدنياً وتبناه تنظيم “داعش” الإرهابي يعتبر تذكيراً جدياً بالتحديات المعّقدة التي تواجهها الحكومة الأفغانية التي تعمل بدورها من أجل دخول مرحلة جديدة من الاستقرار والأمن في البلادن ولذا شددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي على أن مواجهة آفة الإرهاب هي مسؤولية مشتركة تقع على عاتق جميع الدول الساعية للوصول إلى مستقبل أكثر سلماً للشعب الأفغاني.
أكدت نشرة اخبار الساعة انه نظراً إلى تعدد الحوادث الإرهابية وتنوعها في أرجاء العالم، تحرص دولة الإمارات على مواجهتها بكل صرامة وحزم، وذلك من خلال تبني مقاربات عدة تجمع بين الجوانب العسكرية والأمنية والاجتماعية والثقافية والسيكولوجية، كما تستمر في الانخراط في كل الأحلاف الإقليمية والدولية الهادفة إلى استئصال هذه الظاهرة الخطيرة، ذلك أن دولة الإمارات تدرك أكثر من أي وقت مضى أن خطر آفة الإرهاب على أمن المجتمعات ووحدة الدول تتطلب تكاتف جهود المؤسسات الرسمية والتجمعات الأهلية والروابط المحلية ودور الأسر والخبراء.
واختتمت نشرة اخبار الساعة افتتاحيتها مؤكدة انه لكي يتسنى للجهود المحلية والإقليمية والدولية الانتصار على الإرهاب، فإنه يصبح من الضروري العمل على جبهات عدة تستهدف الأولى تفكيك الخطاب الديني المتشدد، والرد عليه بما يدحض حججه، وتعمل الثانية على تحصين الشباب بالمعارف الضرورية لإدراك حجم التحديات التي تواجههم، وذلك بالتوازي مع الجهود العسكرية لمواجهة الجماعات العنيفة التي تستهدف أمن البلدان، وليست جماعة الحوثي -التي تحاول اليوم العبث بأمن المملكة- سوى واحدة من تلك الجماعات التي تمتهن الإرهاب من أجل إحداث الخراب داخل اليمن وخارجه. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.